تصريحات تنفي وجود مساهمات برأس مال من الشيخ صالح عبد الله كامل في بعض الشركات الكبرى
المملكة العربية السعودية

بعد مذبحة الأمراء التي تم إن طلاقها منذ أيام داخل المملكة العربية السعودية، وذلك بالقبض على العديد من الأمراء ورجال الأعمال المعروفين داخل المملكة العربية السعودية، وتم توجيه الكثير من التهم إليهم ومن أهمها الفساد وغسيل الأموال وتم إصدار العديد من البيانات الخاصة من داخل العديد من الشركات الكبرى المدرجة داخل البورصة المصرية، ونفي العديد من الأخبار التي انتشرت حول وجود مساهمات سعودية في  رأس مالها، وذلك  لأن الشيخ صالح كامل رجل الأعمال السعودي يمتلك مجموعة دلة البركة القابضة.

نفي مساهمة الشيخ صالح عبد الله كامل برأس مال في بعض الشركات، كما أن الأمير الوليد أن طلال هو رئيس مجموعة المملكة القابضة للسعوديين، وتزامن ذلك خلال الوقت التي تم الإعلان فيه عن وجود المصادر الخاصة لمجلس أعمال بين مصر والسعودية، ووفود الكثير من السعوديين وهم يمثلون مجلس الغرف السعودية وضم الكثير من الشركات الكبرى السعودية والمشاركة في الملتقى الاستثماري الذي يتم تقديمه في القاهرة خلال شهر ديسمبر القادم.

إنكار وجود مساهمات مالية بين الشركات الكبري والشيخ صالح كامل أو الوليد بن طلال، وأن الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي أكدت خلال بيان رسمي لها تم تسليمه إلى البورصة المصرية أنه لا توجد علاقة أو مساهمة في الشركة مع الأمير الوليد بن طلال والشيخ صالح كامل، وأن العلاقة بين الشركة وبينهم هي قاصرة على تأجير الأستوديوهات فقط، وإن سداد الإيجارات يتم تقديمه في الموعد المحدد وهذا ما يربط بينهم وبين الأشخاص المذكورين، كما أن مجموعة طلعت مصطفي القابضة قدمت بياناً إلى البورصة المصرية يخص الأمير الوليد بن طلال وتوقف النشاط الخاص بها داخل السعودية.

وتم التأكيد في البيان على أن مجموعة طلعت مصطفي القابضة لا يوجد بينها وبين الوليد بن طلال أي مساهمات أو بين شركة المملكة القابضة أو أي شركات تابعة له، وأن المجموعة تعمل حالياً على تقديم ما تم إنفاقه على مشروع امتداد وتوسيع فندق فورسيزونز في شرم الشيخ والذي بلغ تكلفته 213 مليون دولار وهو المصدر الأساسي لتمويل، وبنك البركة في مصر قدم بياناً للبورصة المصرية بأنه لا يوجد علاقة مباشرة بينه وبين رجل الأعمال السعودي الشيخ صالح ولكن تم تقديم هيكل ملكيته وهذا بصفته الشخصية