معلومات جديدة عن الكمين الوهمي الذي نُصب في السعودية للوزراء والأمراء
ولي العهد السعودي

زعمت مجموعة من المصادر العربية أن الوزراء والأمراء في المملكة العربية السعودية قد وقعوا ضحية كمين وهمي، وكان هذا بعد أن تم الإعلان عن اجتماع طارئ مع العاهل السعودي وولي العهد، حيث تم إلقاء القبض عليهم فور وصولهم بتهمة الفساد التي تم توجيهها إليهم.

وقد نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية، أن مجموعة من التصريحات قد وردت إليها من عدد من المصادر خلال الفترة الأخيرة، والتي تشير إلى أن كافة المواعيد التي تم إعطائها للوُزراء والأمراء بضرورة الحضور كانت مواعيد وهمية، وأن ما حدث هو أقرب بالكمين.

وذلك بسبب الإجراءات الفورية التي صدرت بعد وصولهم إلى المملكة، والتي شملت بقرار منع إقلاع أي من الطائرات الخاصة من المطارات السعودية، هذا بجانب اللائحة التي تم تعميمها على المعابر الحدودية والتي تضم عشرات الأسماء التي تم صدور حكم ترقب الوصول ومنعها من المغادرة بحقها.

وبعد هذه القرارات، قامت قوات الأمن السعودية بإخلاء فندق ريتز كارلتون من طاقم العمل، وإحاطته بقوة خاصة استعداد لقيام قوات الأمن بالمهمات اللوجستية، وقد صدر إعلان قامت به إدارة الفندق تشير إلى إكتمال حجز الفندق و لمدة شهر، هذا وفقا للتقارير التي نشرتها صحيفة الأخبار اللبنانية.

الجدير بالذكر، أن إدارة الفندق كانت في وقت سابق قد قامت بإصدار منشور، قامت من خلاله بالاعتذار إلى جميع المقيمين في الفندق بعدم قدرتها على تمديد أي طلبات إقامة خلال الفترة القادمة، وأشارت أنه على الجميع إخلاء الفندق مع حلول الساعة 11 مساء، وأضافت أن الأسباب التي دفعتها إلى هذا الإجراء جَاءت لأسباب أمنية خارجة عن إرادة الفندق.

بينما نشرت صحيفة نيويورك أن الإجراءات التي قام بها ولي العهد بمنع الطائرات الخاصة من الإقلاع من جميع المطارات، بالإضافة إلى الإجراء الذي جاء بخصوص إخلاء الفندق ومنع الحجوزات حتى فترة نهاية الشهر، تعتبر إجراءات يتم من خلالها الانتهاء من حملة الاعتقالات التي بدأت.

الجدير بالذكر أن تعليق السعوديين على ما حدث، قد جاء بتشبيه تلك الإجراءات بلَيلة السكاكين الطويلة والتي حدثت في ألمانيا النازية عام 1934 والتي تم خلالها تطهير البلاد من الزعماء السياسيين.

اقرأ أيضا:

  1. “أميرة بن نايف” طليقة الوليد بن طلال تهاجم “آل سعود” وتَتهمهم بالمتاجرة بالقاصرات.