وزير الطاقة السعودي يكشف عن خطة استثمار المملكة في “تركمانستان”!
المملكة العربية السعودية

في تصريح لوزير الطاقة السعودي خالد الفالح اليوم الأربعاء صرح أن دولة تركمانستان تريد أن تقدم فرصة استثمار للشركات السعودية في مجال النفط وقد كانت شركة أرامكو عملاق النفط في الشرق الأوسط على رأس هذه الشركات التي تستعد تركمانستان لعرض استثمارها عليها، فمعروف عن أرامكو تطلعها إلى الاستثمار العالمي في النفط والغاز عالميا ودوليا على المستوى الإقليمي والمحلي وقد أضاف وزير الطاقة السعودي الذي يرأس مجلس إدارة أرامكو أيضا أن أرامكو تنتظر وتبحث عن استثمار عالمي في مجال الغاز.

وأن دولة تركمانستان المطلة على بحر قزوين لديها مخزون هائل من احتياطي الغاز مما يؤهلها لتكون مثالية لتستطيع أرامكو أن تعقد اتفاقا استثمارا ناجحا معها وأن تركمانستان تعتبر أكبر مُصدّر للغاز الطبيعي في آسيا الوسطى وأن الفاتح قد عقد اجتماعا مع عدة مسؤولين من تركمانستان لمباحثة الاستثمارات التي قد تستثمرها أرامكو مع الدولة وأنه قد تم الاتفاق بشكل مبدئي.

وأن المملكة العربية السعودية تدعم خط الغاز الطبيعي المسمى بخط الأنابيب تابي والذي يمتد من تركمانستان عبر أفغانستان ويصل إلى باكستان والهند وأن المملكة العربية السعودية ستقوم بتوقيع مذكرات تفاهم بين البلدين مع تعهد المملكة بتقديم دعم تمويلي و مادي مقدم من صندوق التنمية الصناعية السعودي بدولة تركمانستان كبداية للتعاون بين البلدين.

كما أضاف الوزير السعودي الفاتح في تصريحاته أن المشروع سيتم إمداد المواد المصنعة في المملكة العربية السعودية وسيتم تبادل الخبرات بين شركة أرامكو السعودية و بين الشركات الموقعة للاتفاق في تركمانستان و أنه سيتم تبادل الخبرات أيضا فيما يخص مشروع إنشاء وتطوير أنابيب الغاز الكبرى وأن مجال تطوير خطوط الأنابيب هو أحد أهم المجالات التي تم طرحها للتعاون بين البلدين.

منوها على أهمية التعاون المشترك الذي ستعود ثمارها على كل من السعودية وتركمانستان على حد سواء و أن التعاون المشترك مع أرامكو سيقوم بنقل تركمانستان نقلة نوعية ضخمة في تاريخها كما أنه يضيف الكثير لأرامكو باعتبارها ستتعامل مع أكبر دولة تملك احتياطي غاز طبيعي في آسيا الوسطى.