المملكة السعودية تقدم رسالة لمجلس الأمن الدولي بإتخاذها إجراءات الرد على إرهاب ميلشيا الحوثي
مجلس الأمن الدولي

قامت المملكة العربية السعودية بتقديم رسالة إلى مجلس الأمن الدولي والتي أكدت فيها على اتخاذها العديد من الإجراءات الرادعة للرد على أعمال العنف التي يقوم بها حالياً ميليشيا الحوثي وهي أعمال إرهابية أو إجرامية، ولابد من إيقاف تلك الأعمال الإرهابية التي تنتشر في المملكة العربية السعودية وتؤثر على زعزعة الاستقرار داخلها، وأنه لابد من إيقاف تلك الأعمال التخريبية وإيقافها في الحال وتقديم العمل على وضع العديد من الحدود الفاصلة بين المملكة العربية السعودية وبين اليمن.

ذلك لتحتفظ المملكة العربية السعودية بالأمن والأمان داخل أراضيها، وأن هذا يكون وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والقوانين العالمية التي تنص وتقدم السلام في جميع البلاد، ويتم البحث وراء تقديم العديد من القرارات الهامة الذي تقف الأعمال الإرهابية عن انتشارها داخل المملكة العربية السعودية، ويتم وضع وتقديم العديد من القرارات الذي يتم إصدارها من داخل السعودية والتي تخص تطبيق كافة الأشياء التي يبحث عنها جميع المواطنين داخل المملكة، وذلك بعد القبض على العديد من الأمراء ورجال الأعمال بالسعودية.

وأشارت السعودية أيضاً إلى أن إيران تستمر في تهريب الأسلحة العديدة للحوثي وتم التدخل المباشر من حزب الله وتحويل وتشغيل الأسلحة، وتم التأكيد على أن ذلك يظهر سلوك عدائي للمملكة العربية السعودية ولابد من إيقاف تلك العمليات الإجرامية، وأيضاً قامت وزارة الخارجية السعودية بالكتابة عبر موقع التواصل الإجتماعي تويتر أن بعثة السعودية داخل الأمم المتحدة قدمت الرسالة إلى مجلس الأمن الدولي، وذلك باتخاذها العديد من الإجراءات الرادعة للرد على جميع أعمال العنف الذي تقوم بها ميليشيا الحوثي.

يذكر أن الرياض قامت بتقديم دعوى للأمم المتحدة الأمريكية بتقديم واتخاذ العديد من القرارات والإجراءات التي تحاسب النظام الإيراني المسؤول عن جميع الأعمال التخريبية، وذلك لأنها من الأشياء التي تؤثر كثيراُ على الأمن والاستقرار في المنطقة العربية، وأن إيران لها دور كبير في صناعة الصواريخ التي يتم إطلاقها داخل الأراضي السعودية، وأنه تم فحص الحطام وتم التأكيد على ذلك، وأن طهران لا تساعد في التزامها الدولي، وتقوم بتهريب جميع الأسلحة وأنها تقوم بالسلوك العدواني وتقوم بتقديم العديد من الأعمال التخريبية والإرهابية وهذا من أهم الأشياء التي تهدد أمن واستقرار المملكة العربية السعودية.