الكويت تطالب رعاياها بمغادرة لبنان في أقرب وقت
الكويت

قامت وزارة الخارجية الكويتية بمناشدة جميع المواطنين المقيمين في لبنان بالمغادرة من البلاد فورا، بناء علي ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية الكويتية “كونا” وجاء هذا البيان بعد أن قرر سعد الحريري تخليه عن منصبه وترك البلاد خوفا علي حياته لأنه لا يريد حياته أن تنتهي مثل حياة أبيه .

وطلب مسؤول في وزارة الخارجية من رعاياها في لبنان المغادرة فورا حفاظا علي أرواحهم لأن الوضع سيصبح غير مستقر علي الإطلاق بعد مغادرة سعد الحريري . وعلي صعيد آخر فإن الكويتيين المقيمين متمسكين بما يمتلكونه في لبنان وبالعلاقات التي أقاموها طيلة هذه السنوات .

وعلي وجه الخصوص قرى المصايف في جبل لبنان فهي أكثر المناطق التي يتمركز فيها الكويتيين ويوجد فيها مختلف المهن والوظائف للكويتيين وقال مسؤول في العقارات أن معظم العقارات الموجودة في جبل لبنان مملوكة لأشخاص سوريين وأوضح قائلا أن الكويتيين إذا أقدموا علي بيع هذه المباني سوف فإنهم يراعون رغبات عائلاتهم ولا أي سبب آخر وأكد قائلا إن أبناء الكويتيين يشعرون وكأنهم في بلدهم ويمرحون فيها دون أي انزعاج.

وأشار إلي أن أكثر الكويتيين يمتلكون قرى الاصطياف في لبنان من زمن طويل وهو ما تؤكده الأرقام علي أن هناك في بلدة قرنايل نحو أربع آلاف كويتي ، وفي فالوغا ألفين وأن عددهم في بحمدون المحطة نحو 70% من المالكين ويقل في عدد من البلدات الضيعة وحمانا والقلعة والشبانية والمنصورية وقيع والعبادية وصوفر مجدلبعنا .

وقال أيضا انه يوجد الكثير من المشاريع تحت الإنشاء وأخرى جاهزة للعمل إلا أن أصحاب هذه المشاريع ينتظرون حتى توضح الصورة و يطمئنوا علي أوضاع البلد ثم يستكملون أعمالهم كما ذكر مسؤول آخر من بلدية صوفر أن الكويتيين متمسكين ببيوتهم و يستكملون ترميمها وتوصيل الكهرباء خارج وداخل منازلهم هذا يعني أنهم لا يريدون مغادرة البلاد.

ومن جهة أخرى قال رئيس بلدية بحمدون أن المواطن الكويتي يشتري عقارات ولا يفكر في بيع وأكد علي أن المواطن الكويتي هو أول من قام بترميم منزله بعد انتهاء الحرب اللبنانية وقال أننا إذا اعتبرنا البلدة كشركة كبيرة في الكويتين لهم أكثر من 60% من أسهم الشركة لأنهم هم الأكثر امتلاكا الممتلكات الموجودة في البلدة .