حملة اعتقالات جديدة بالسعودية تشمل العشرات من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال
الامير محمد بن سلمان ولى العهد السعودى

قامت السلطات الأمنية بالمملكة العربية السعودية باعتقال عدد جديد من الشخصيات البارزة بالدولة وعملت على تجميد أرصدتهم البنكية، في ظل الحملة القائمة على الفساد والتي ضمت قائمة من الأمراء ووزراء حاليين وسابقين ورجال أعمال .

وقالت عدة مصادر مطلعة إن الاعتقالات الجديدة ضمت عدداً آخر ممن يُشك في ارتكابهم أعمال تخالف القانون، بينهم شخصيات تمتلك علاقات قوية بأسرة ولي العهد ووزير الدفاع الراحل “سلطان بن عبد العزيز” الذي توفي في عام 2011، وشملت الاعتقالات الجديدة أيضا عدد من المدراء والمسؤولين في مناصب أدنى داخل المؤسسات الحكومية السعودية .

وكانت السلطات السعودية قد قامت باحتجاز العشرات من الأشخاص على مدار الأيام القلية الماضية، من بينهم أمراء ووزراء حاليون و سابقون ورجال أعمال، وبدأت الحملة في الرابع من نوفمبر الحالى ، وذلك بعد أن أعلن الملك السعودي “سلمان بن عبد العزيز”، تشكيل لجنة لمكافحة الفساد والتحقيق فى مخالفات القانون .

وتم تشكيل هذه اللجنة برئاسة ولي العهد “الأمير محمد بن سلمان”، وعضوية رئيس أمن الدولة، ورئيس ديوان المراقبة العامة، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، والنائب العام، ورئيس هيئة الرقابة والتحقيق .

اقرأ أيضاً..حملة الفساد تخرج عن الحدود السعودية وتجميد بعض الأرصدة في الإمارات

وصرح أحد المصادر المطلعة أنه يجري الآن التدقيق في سجلات عدد آخر من الشخصيات أشخاص آخرين تم اعتقالهم ولكن اتصلت السلطات بهم لسؤالهم بشأن أوضاعهم المالية، مشددا على أن عدد الأشخاص الذين سيطالهم التحقيق مرشح للزيادة ليصل إلى مئات، وقد ارتفع عدد الحسابات البنكية المجمدة في سياق التحقيق من 1200 حساب الذي ذكرته تقارير الثلاثاء إلى 1700 .

وكانت السلطات السعودية أعلنت تجميد أرصدة الموقوفين “في قضايا الفساد”، وقالت وزارة الإعلام حينها إن “كل الأصول والممتلكات التي تشملها تحقيقات الفساد ستسجل باسم الدولة”، وقد رحب العديد من السعوديين بالحملة التي أعلنتها السلطات على الفساد ووصفوها بأنها حملة على “الأثرياء الذين سرقوا مال هذه الدولة الثرية”.