اليمن تشهد مجاعة قوية بسبب حصار التحالف العسكري الذي تقوده السعودية
اليمن والسعودية

كان التحالف العسكري الذي تقوم بقيادة المملكة العربية السعودية ويضم عدد من دول الخليج العربي ضد حركة الحوثيين الموجودة في اليمن قد أعاد فتح معبر حدودي لكي  يخفف جزئيا الحصار الذي فرض فى وقت سابق من هذا الأسبوع إلا ان وكالات الإغاثة حذرت من المجاعة والكارثية، وكان التحالف اعلن الاثنين انه سيغلق جميع الموانئ الجوية والبرية والبحرية في اليمن لوقف تدفق الاسلحة الى الحوثيين من ايران بعد ان اعترضت السعودية صاروخا على العاصمة الرياض.

أفاد مسؤول أمني وشهود عيان إن معبر الوليد الحدودي الذي يربط السعودية بإقليم شرق اليمن الذي تسيطر عليه الحكومة السعودية، أعيد فتحه اليوم الخميس، وقالت الامم المتحدة ان الحصار الشامل لليمن يمكن ان يسبب مجاعة قد تقتل الملايين. اعيد فتح ميناء عدن الذي تسيطر عليه الحكومة اليوم الاربعاء، بيد ان الموانئ فى المناطق التى يسيطر عليها الحوثيون ما زالت مغلقة.

يسيطر الحوثيون، الذين ينحدرون أساسا من الأقلية الشيعية الزيدية اليمنية المتحالفة مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، على معظم البلاد بما فيها العاصمة صنعاء. وكانت السعودية وحلفاؤها العرب يشنون حربا ضدهم نيابة عن حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومقرها عدن، ويقول السعوديون وحلفاؤهم إن الحوثيين يحصلون على أسلحة من عدوهم، إيران. إيران تنفي تسليح الحوثيين وتلقي اللوم على الصراع في اليمن على الرياض، الصحية فى حالة اغلاق الموانئ الأخرى.

قال ممثل اليونيسف فى البلاد اليوم ان مخزون الوقود واللقاحات فى اليمن سوف ينفذ فى شهر ما لم يسمح التحالف بقيادة السعودية بالمساعدة فى ميناء الحديدة المحاصر ومطار صنعاء، وقالت ميريتكسل ريلانو، التي تحدثت عبر الهاتف للصحفيين فى جنيف، أن أسعار الوقود ارتفعت بنسبة 60 فى المائة، وهناك مخاوف عاجلة بشأن تفشي الخناق، بالإضافة إلى نقص الغذاء بسبب إغلاق الميناء، وقالت “إن الوضع الذي كان كارثيا بالفعل يزداد سوءا”، “إن تأثير ذلك لا يمكن تصوره من حيث الصحة والأمراض”.

وبعد عامين من الحرب الأهلية، يعيش اليمن 7 ملايين شخص على شفا المجاعة، و 900 ألف حالة يشتبه فى إصابتها بالكوليرا فى الشهور الستة الماضية، وقال مساعد مدير الأمم المتحدة مارك لوكوك اليوم الاربعاء انه اذا لم يسمح الائتلاف بوصول المساعدات الانسانية الى اليمن فان ذلك سيسبب “أكبر مجاعة شهدها العالم منذ عقود عديدة مع ملايين الضحايا”.

اقرا ايضا خوف في ليبيا من سيطرة داعش مرة أخرى على معاقلها القديمة