الأمير فيصل بن عبد العزيز يعلن لأول مرة التفاصيل الحقيقة وراء تحطم طائرة اخيه
الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود

أعرب الأمير فيصل بن مقرن بن عبد العزيز عن صمته وتحدث عن وفاة شقيقه نائب الأمير عسير التي حدثت في تحطم طائرة هليكوبتر تحمل عددا من المسؤولين السعوديين البارزين.

والجدير بالذكر أنه تحدث في مقابلة مع صحيفة عكاظ التابعة للملكة العربية السعودية، وخلال المقابلة ندد الأمير السعودي بمحاولات السفير السعودي في المملكة للتحريض على وفاة شقيقه الأمير منصور اختراق وعي المجتمع السعودي الذي يعرف عدوه من صديقه ويمكن التفريق بين الحقيقة والباطل، واصفا بعض وسائل الإعلام بأنها كاذبة ورخيصة.

وتجدر الإشارة إلى أن الأمير فيصل قد أكد أن هذه اللعبة الخبيثة لم تعد تخدع المواطن السعودي وجميع شعوب العالم المشرفة، مؤكدة أن المحاولات الخسيسة للتعامل مع أي حدث يتعلق بالمملكة العربية السعودية تقويضها، ليست إلا انعكاسا لخطط الأعداء المزيفة حقائق وتحويل الحقائق والسعي لنشر الفتنة في وطننا.

وأشار إلى أن شقيقه الأمير منصور كان يعرف ولائه لبلده ودينه وحكام الأمر، وظل حتى الساعة الأخيرة من حياته الموالية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان، وأنه قد استشهد بينما كان يخدم مواطنيه، ويقوم على رعاية خادم الحرمين الشريفين لرعايتها وإعطائه ثقته، وقد تولى مسؤولية المسؤول حتى تم تعيين ربه، وحسبنا له شهيدا في خدمة دينه ثم المملكة والوطن.

وأضاف الأمير فيصل خلال المقابلة أن الزيارة التي كانت آخر عمل قام به الشهيد كان مقررا منذ وقت سابق ولم تكن نتيجة اللحظة بل تمت على إعداد سابق من مدير جدول أعماله وكانت كل جولاته محسوبة وذلك جاء بسبب حرصه على أداء عمله مع عظيم السعادة حيث كان يخدم المواطنين صغيرة وكبيرة،ودعا جميع المسلمين إلى رعاية الشهيد وأولئك الذين رافقوه برحمته.

وتمنى الأمير خلال المقابلة ان تتوقف وسائل الإعلام و كل مواقع التواصل الاجتماعي عن نشر الاكاذيب، وايضا ان يتم التوقف في تداول الأحاديث الوهمية وأن لا يقوم الناس بتصديق أكاذيب المناهضين المعادين للمملكة العربية السعودية، والتحقيق في الدقة والحساسية في كل ما يتم نقله إلى الرأي العام.
إقرأ ايضا حزب الله يؤكد على احتجاز الحريري في السعودية ويرى أن ما حدث إعلان للحرب على لبنان