الوليد بن طلال يثير الرأي العام العالمي بسبب قرار مفاجئ له
الوليد بن طلال

أفاد تقرير نشر على موقع سبوتنيك على الانترنت ان الأمير السعودي الوليد بن طلال الذي اعتقل بتهمة الفساد آثار غموضا في وسائل الإعلام المحلية والدولية بعد قرار مفاجئ، وذكرت صحيفة الجارديان ان عددا من وسائل الاعلام بحثت بيع الامير السعودي وحصته في فوكس الذي كان مساهما له منذ ما يقرب من 20 عاما، وتركه تحت تأثير قطب وسائل الإعلام روبرت مردوخ.

وقالت “بلومبرج” إن الملياردير السعودي كان يعد من أكبر المساهمين في شركة “فوكس” في الاسهم من الفئة ب قبل أن يخفض عقده بشكل كبير في شركة “نيوز كورب” التي تتبع مردوخ منذ ما يقرب من 3 سنوات، يمتلك بن طلال أسهم في شركة فوكس آند نيوز كورب، التي تمتلك ذى صن، و ذي تايمز و وول ستريت جورنال قبل عقدين من الزمان، وأيد عائلة مردوخ لفترة طويلة التي تملك هذه الشركات

ويظهر تحليل أجرته بلومبرج أن حصة الأمير في الشركة قد انخفضت إلى الصفر منذ نهاية الربع المالي الأخير في 30 سبتمبر، ولكنها لا تعرف لماذا باع الطفل حصته أو لأولئك الذين باعوه، باع الوليد، أحد حلفاء الأعمال الرئيسيين روبرت مردوخ، بهدوء حصة 1.5 مليار دولار في فوكس القرن الحادي والعشرين، مما يثير تساؤلات حول من سيطر على ما يقرب من 40 مليون سهم، معرفة متى تم البيع.

وقال ستيفن ماين “لا اعرف من اشترى أسهم الأمير وما إذا كان مالكيها الجدد قريبين من مردوخ لكن من المرجح ان يصبح اكثر وضوحا بعد ان نرى نتائج التصويت والمناقشات في استوديوهات فوكس في لوس انجليس”، ناشط مردوخ وناشط في مجال العدالة. الخميس القادم “، ويعتقد ماين أن الأمير لا يزال يحتفظ بحقوق التصويت في الجمعية العامة للشركة.

والجدير بالذكر ان الملك سلمان بن عبد العزيز قد أصدر مرسوما ملكيا بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان للحد من الجرائم والأفراد والكيانات ذات الصلة في قضايا الفساد العام، وقد قامت هذه اللجنة اعتقال 11 أمير من ضمنهم الوليد بن طلال وعشرات الوزراء السابقين و 4 الوزراء الحاليين.

إقرأ ايضا الأمير فيصل بن عبد العزيز يعلن لأول مرة التفاصيل الحقيقة وراء تحطم طائرة اخيه