تعرف على أول تعليق للأمير “فيصل بن مقرن” بعد مصرع شقيقه “منصور بن مقرن”
منصور بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها الأمير “فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” بعد خروجه من صمته جراء الحادث الذي أدى إلى مصرع شقيقه نائب أمير عسير في حادث تحطيم “مروحية” كانت تقل عدد من مسؤولي المملكة العربية السعودية.

حيث عبر الأمير “فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” عن استنكاره في حوار له مع الصحيفة السعودية “عكاظ” عن محاولات المغرضين وكذلك المعادين للمملكة العربية السعودية لزج في حادث استشهاد شقيقة الأمير “منصور بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود”، اختراق وعي المجتمع السعودي الذي يعرف عدوه من صديقة، ويستطيع أيضا المجتمع السعودية أن يفرز الحق من الباطل.

ووصف الأمير “فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” ما تم تداوله من قبل وسائل الإعلام ب”الفبركات الكاذبة والرخيصة”، كما أضاف الأمير “فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” قائلاً “اللعبة الخبيثة لم تعد تنطلي على المواطن السعودي، وكل شرفاء العالم” كما شدد على “إن المحاولات الدنيئة في تناول أي حدي يتعلق بالمملكة العربية السعودية للنيل منها، ليس إلا انعكاساً لمخططات أعداء يزيفون الحقائق، ويقلبون الوقائع، ويسعون لبث الفتن في وطننا”.

وأضاف الأمير “فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” أن شقيقه الشهيد الأمير “منصور بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” قد عرف عنه ولائه لوطنه وولاة الأمر، ولدينه، حتى آخر ساعة في حياته فقد ظل مخلصاً إلى خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان بن عبدالعزيز آل سعود” وولي عهده “محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود” حتى استشهد، وهو في خدمة أبناء وطنه متنقلا بين ربوع منطقة “عسير”، ليقدم الخدمة والعمل على رعاية خادم الحرمين الشريفين ورعايته.

وأكد الأمير “فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” أن شقيقة قد تولي المسؤولية بعين المسؤول حتى لقى ربه، وأضاف “نحسبه شهيداً في خدمة دينه ثم مليكه، ووطنه”.

وأوضح الأمير “فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود” أن زيارة التي كانت تعد أخر أعمال شقيقة كانت مجدولة في وقت سابق، بل حرص على إعداد جدول أعماله وجولاته، وكان يحرص على أداء مهام عمله بسعادة بالغة، وهو يخدم الأهالي الصغير قبل الكبير.

أقرا المزيد تعرف على التصريحات الأخيرة للأمير الراحل “منصور بن مقرن” عن اعتقالات الفساد