زلزال عنيف بحدود إيران مع العراق يخلف ورائه 129 قتيلاً
زلزال عنيف بحدود إيران مع العراق

قامت العديد من وسائل الإعلام المختلفة داخل إيران وخارجها بالإعلان عن وجود الكثير من القتلى والجرحى، وذلك نتيجة الزلزال الذي وقع داخل إقليم كرمانشاه على الحدود اليمنية العراقية اليوم، وهذا أخلف عن وجود العديد من الخسائر المادية وخسائر في الأرواح وتزايد عدد القتلى بسبب وجود تلك الكارثة الطبيعية.

وقام أحد المسؤولين الإيرانيين التحدث عن الزلزال وأن جميع الأجهزة الخاصة بالطوارئ كثيرة وتنتشر في جميع الأنحاء اليمنية، وذلك يتم إنقاذ العديد من المصابين وكثر عدد الضحايا الذين سقطوا داخل بلدة سرب الذهب والتي تقع على بعد 15 كيلو متراً من الحدود مع العراق.

ويذكر أن أيضاً ارتفع كثيراً عدد الضحايا خلال تلك الزلزال المدمر وهو ضرب المنطقة الحدودية الجبلية التي تقع بين إيران والعراق، وراح ضحيته 129 شخصاً من داخل إيران وهذا وفقاً للحصيلة التي تم الإعلان عنها ونشرها من خلال هيئة الإذاعة والتليفزيون داخل إيران.

وهو يعتبر من الكوارث الطبيعية التي خلفت وراءها العديد من الضحايا والمصابين جراء هذا الزلزال الذي دمر العديد من الأنحاء داخل اليمن، وتم البحث عن تقديم سبل الرعاية وتوفير أماكن إيوائهم في العديد من الأماكن الإيرانية التي يعيشون فيها حتى يقومون بتوفير منازل لهم.

وتم التأكيد عبر العديد من الوسائل المختلفة ومواقع التواصل الإجتماعي أن الحصيلة تمثل الوفيات المسجلة رسمياً حتى الساعة الرابعة صباحاً وهذه هي التوابع الخاصة بتلك الكارثة الطبيعية، وأيضاً تحدثت بعد الوسائل الأخرى عن أن هذه الأرقام الخاصة بالضحايا الذين تم تسجيلهم داخل قسم الطب الجنائي محافظة كرمانشاه في غرب إيران.

ووجد الكثير من الجرحى أيضاً وهذا الزلزال العنيف أدي لوجود الخسائر المادية وخسائر في الأرواح، وأكد العديد من المسئولين أنهم سيقومون بمد يد العون إلى جميع المصابين والمتضررين من الزلزال والبحث وراء تقديم كل ما يحتاجون إليه من خدمات طبية وعلاجية داخل المستشفي حتي يتمثلون الشفاء التام.

الجدير بالذكر أن ذلك الزلزال أدى إلى مقتل 6 أشخاص على الجانب العراقي من الحدود، وأيضاً أن المسح الجيولوجي الأمريكي أعلن منذ أيام أنه من المتوقع أن يحدث زلزال بقوة 7.3 درجات ريختر ويتم ضربه مساء الأحد داخل منطقتي غرب إيران وشمال شرق العراق، وهذا في تمام الساعة 18:18، وأيضاً يقع مركز الزلزال على بعد 32 كيلومتراً جنوب غرب مدينة خليجية وبعمق 33.9 كيلومتراً وكانوا يريدون تحضير المواطنين لتوخي الحذر.