اسرائيل تتدخل عسكريا في سوريا وسط تأييد من ترامب وبوتين
نتنياهو

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين ان الولايات المتحدة وروسيا اشارتا الى ان اسرائيل ستواصل القيام بعمل عسكري عبر الحدود السورية في الوقت الذي تحاول فيه الدولتان التوصل الى وقف لاطلاق النار هناك، وقد قال نتنياهو فى تصريحات علنية أمام أعضاء حزب الليكود اليميني فى البرلمان “اننا نتحكم فى حدودنا ونحمي بلدنا وسنواصل القيام بذلك”.

وأضاف “لقد أبلغت اصدقائنا ايضا اولا في واشنطن وايضا اصدقائنا في موسكو ان إسرائيل ستعمل في سوريا بما في ذلك في جنوب سوريا حسب تفهمنا وفقا لاحتياجاتنا الأمنية”، وقد أكد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب ورئيس روسيا فلاديمير بوتين خلال يوم السبت الماضي على الجهود المشتركة لتحقيق الاستقرار فى سوريا حيث تتراجع حربها الأهلية بما فى ذلك توسيع الهدنة التى وقعت فى 7 يوليو فى المثلث الجنوبي الغربي الذي يقع على حدود كلا من إسرائيل والأردن.

وتضغط إسرائيل على كلا من إيران وحزب الله اللبناني والميليشيات الشيعية الأخرى لكي لا يكون لهم أي قواعد دائمة في سوريا وان يتم إبعادهم عن حدود مرتفعات الجولان لأنها تكتسب أرضا بينما تساعد دمشق على ضرب المتمردين الذين تقودهم السنة، وقال نتنياهو في تصريح له خلال يوم الأحد الماضي بخصوص وزير التعاون الإقليمي في إسرائيل زاتشي هنيغبي ان إسرائيل “وضعت خطوطا حمراء وستقف بثبات”.

وقال الجيش الاسرائيلي انه نفذ نحو 100 ضربة في سوريا، واستهدفت الهجمات حزب الله أو مستودعات الأسلحة الإيرانية أو جاءت ردا على القصف من الجولان الذي تحتله إسرائيل، وقال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان روسيا وافقت على “العمل مع النظام السوري على ازالة القوات المدعومة من إيران” من حدود الجولان مع إسرائيل التي استولت على الهضبة في حرب 1967.

وقال مسؤول اسرائيلي ان هذه الخطوة تهدف الى ابقاء الفصائل المتناحرة داخل سوريا بعيدا عن بعضها البعض لكنها ستبقى القوات الإيرانية على مسافات مختلفة عن الجولان الذي تحتله إسرائيل، وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان هذه المسافات ستتراوح ما بين 5 الى 7 كيلومترات وتصل الى حوالي 30 كيلومترا بحسب مواقع المتمردين الحالية في الجولان السوري.

إقرأ ايضا هدوء نسبي في لبنان بعد تعليقات الحريري وتصريحه بالعودة قريبا للوطن