فلسطين ترفض ابتزاز واشنطن لها في ما يتعلق بالمفاوضات على السلام مع إسرائيل
ريكس تيلرسون

عرب مسؤولون فلسطينيون عن دهشتهم يوم السبت فى قرار اميركي بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية فى واشنطن ما لم تدخل المجموعة مفاوضات السلام مع إسرائيل وقالوا أنهم لن يستسلموا للابتزاز، وقد قال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان وزير الخارجية ريكس تيلرسون لم يتمكن من ان يجدد بموجب القانون الذي أصدره الكونغرس هذا الشهر مكتب منظمة التحرير الفلسطينية “في ضوء بعض التصريحات التي أدلى بها القادة الفلسطينيون حول المحكمة الجنائية الدولية”.

وينص القانون على ان منظمة التحرير الفلسطينية، وهي الهيئة السياسية الفلسطينية الرئيسية، لا تستطيع إدارة مكتب في واشنطن إذا دعت المحكمة الجنائية الدولية إلى مقاضاة الإسرائيليين لارتكابهم جرائم ضد الفلسطينيين، وقد قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس فى كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة فى سبتمبر ان السلطة الفلسطينية دعت المحكمة الجنائية الدولية “لفتح تحقيق وملاحقة المسؤولين الإسرائيليين بسبب تورطهم فى الأنشطة الاستيطانية والاعتداءات ضد شعبنا”.

واوضح مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية انه يمكن الغاء القيود المفروضة على منظمة التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة بما في ذلك تشغيل مكتبها في واشنطن بعد 90 يوما إذا قرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب ان الفلسطينيين دخلوا في مفاوضات مباشرة وذات مغزى مع إسرائيل، وقد قال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه “نأمل ان يكون هذا الإغلاق قصير الأجل”.

وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية، ان الرئاسة الفلسطينية أعربت عن دهشتها إزاء التحرك الأمريكي الذي أعلنته وكالة أنباء أسوشيتد برس، وقد نقلت الوكالة عن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي قوله ان القادة الفلسطينيين لن يقدموا ابتزاز او ضغطا على عملية مكتب منظمة التحرير الفلسطينية والمفاوضات حول اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم عباس نبيل أبو ردينة أعرب عن دهشته لان الاجتماعات بين عباس وترامب “اتسمت بالفهم الكامل للخطوات اللازمة لخلق مناخ لاستئناف عملية السلام”، وقد قال مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة رويترز ان وزارة الخارجية أبلغت الفلسطينيين بالقرار يوم الأربعاء، ولم يتضح بعد اثر تحرك وزارة الخارجية على جهود إدارة ترامب لإحياء محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين التي يقودها جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي ومستشاريه الرئيسي.

إقرأ ايضا انتهاء جيش الاحتلال الإسرائيلي من المناورات الحربية المشتركة مع عدة دول من كل أنحاء العالم