الرئيس الأمريكي قد يعترف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل يوم الأربعاء القادم
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

نقلت وكالة رويترز الإخبارية عن مسئول بالإدارة الأمريكية أن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي قد يعلن في كلمته يوم الأربعاء اعترافه بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل مضيفا علي الرغم من دراسة الرئيس الأمريكي إعلان القدس عاصمة لإسرائيل لكن من المتوقع تأجيل إصدار قرار نقل السفارة الأمريكية من العاصمة الحالية تل أبيب إلى القدس.

ومن جهة ثانية أفادت وكالة أسوشيتد برس نقلا عن بعض المصادر المطلعة أن ترامب ينتوي تنفيذ وعده بخصوص السفارة ولكنه يضع في اعتباره أن ذلك قد يساهم في صياغة وعقد إتفاقية سلام بين دولة إسرائيل والدولة الفلسطينية مشيرة إلى تبلور خطة ترامب عقب عقده يوم الاثنين الماضي اجتماع مع عدد من مستشاريه للأمن القومي في البيت الأبيض.

بينما أفادت بعض المصادر بالإدارة الأمريكية أن هناك اتجاه آخر حيث قد يكشف مايكل بنس نائب الرئيس الأمريكي عن اعترافه بالقدس عاصمة جديدة لدولة إسرائيل أثناء زيارته لإسرائيل والمتوقع قيامها في منتصف ديسمبر 2017.

وقد أوضح المراقبون السياسيون أن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل قد يؤدي إلى هدم الجهود المبذولة لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينين والتي يترأسها جاريد كوشنر مستشار دونالد ترامب وصهره.

اقرأ أيضا… رويترز: هناك توقعات سياسية بأن يعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

ويذكر أن الحملة الانتخابية للرئيس ترامب كانت تتضمن وعده بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس ولكنه في شهر يونيو الماضي أجل ترامب قراره باتخاذ هذه الخطوة تجنبا لإشعال التوتر في منطقة الشرق الأوسط.

ومن جهة ثانية قد حذرت الحكومة الفلسطينية يوم الجمعة الماضي الولايات المتحدة من الأثر المدمر لقرار الرئيس الأمريكي ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس حيث قد يحرم هذا القرار الشعب الفلسطيني من حقه في أن تكون مدينة القدس عاصمة لدولتهم، وقد أعلن هذا التحذير قبل ساعات قليلة من انتهاء مهلة 6 أشهر للعدول عن تفعيل القرار الذي اتخذه الكونغرس الأمريكي في عام 1995.

وقد صرح نبيل أبو ردينة المتحدث الرسمي للرئاسة الفلسطينية أن اعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل قد يسفر عنه تدمير أي عملية سلام قائمة بين إسرائيل وفلسطين مضيفا سواء اعتراف أو نقل السفارة الأمريكية للقدس يمثل نفس الخطورة علي مستقبل عملية السلام و يشعل التوتر في منطقة الشرق الأوسط.