قوات الاحتلال الإسرائيلي تقصف احد مناطق ريف دمشق
قوات الاحتلال الاسرائيلى

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق عددا من الصواريخ من نوع أرض-أرض على إحدى القواعد العسكرية والتي تقع خارج العاصمة السورية دمشق، وذلك وفقا لتقرير أذاعه التلفزيون السوري الرسمي، وأكد التقرير أن القصف تسبب في إلحاق الضرر بالقاعدة العسكرية، ولكن الدفاعات السورية تصدت لصاروخين آخرين وهو ما لم تؤكده جيش الاحتلال الإسرائيلي .

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، في تقاريرها بشأن الواقعة أنه سمع صوت انفجارات بالقرب من العاصمة السورية دمشق، أرجعها إلى إحتمالية وقوع هجوم صاروخي إسرائيلي ، ولم تصدر أي جهة سورية رسمية تصريح يؤكد مدى الخسائر التي سببها الهجوم، باستثناء إحدى القنوات السورية التى اذاعت  عن وجود خسائر مادية  في ريف دمشق .

وصرح مدير المرصد “رامي عبد الرحمن”، لإحدى وكالات الأنباء إن الصواريخ تسببت في تدمير احد مخازن الأسلحة، ولكنه لم يشير فى تصريحاته عن هوية مالك المخزن، يذكر أن هذه لم تكن المرة الأولى التي يستهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي مواقع للأسلحة في سوري، وهو ما عللته إسرائيل  بأنها تمنع وصول هذه الأسلحة إلى حزب الله في لبنان، وأشار المرصد السوري أن الهجوم وقع على مقربة من منطقة الكسوة والتي تقع على بعد عدة أميال من دمشق، وكانت إيران قد بدأت خلال الشهر الماضي في بناء قاعدة عسكرية دائمة قرب المدينة.
أقرا ايضا.. داعش تعلن مسئوليتها عن هجوم الصواريخ الذي استهدف إيلات الإسرائيلية

وكشفت عدة صور التقطت من الأقمار الاصطناعية، وأكدتها  مصادر استخباراتية غربية، أن أعمال البناء مستمرة بالقرب من القاعدة المزعومة، وكان قد صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، في وقت سابق إن إسرائيل لن تسمح لإيران بإقامة أي منشأة عسكرية في سوريا.

وتحاول قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة الماضية فرض سيطرتها على الجانب المواجه له من الأراضي السورية زاعمة أن هذه السياسة هى حماية السيادة على أراضيها التي تحتلها منذ عقود ومناهضة منها للقوى الإرهابية التى تدعم النظام السوري قاصدة ” حزب الله ” اللبنانى ، خاصة أن عدد كبير من الدول والهيئات اعتبرت “حزب الله ” أحد الجماعات الأرهابية التى لابد ان تتوقف عن مواقفها وعن نشاطها الذي تقوم به فى الأزمة السورية .