الأمم المتحدة: سيتم إجلاء حوالي 140 موظفا من اليمن بعد الموافقة من التحالف العربي
اليمن

اعلن مسؤولون في الامم المتحدة اليوم الاحد ان الامم المتحدة تحاول اجلاء ما لا يقل عن 140 من العاملين في مجال المساعدات الانسانية من العاصمة اليمنية وسط المعارك التي قطعت طريق المطار لكنها تنتظر موافقة التحالف الذي تقوده السعودية، حيث قصفت طائرات التحالف مواقع الحوثيين في صنعاء الليلة الماضية، وفقا لما ذكره السكان ووسائل الإعلام المحلية، بهدف دعم أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وهم يقاتلون جماعة الحوثيين، التي تتماشى مع إيران، وقد قال الصليب الاحمر ان هذا هو اليوم الرابع من الاشتباكات التي قتل فيها العشرات.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة في صنعاء لوكالة رويترز العالمية : “هناك طائرة على أهبة الاستعداد في جيبوتي ل 140 موظفا دوليا”، وقال ان حوالى نصفهم من المنظمات غير الحكومية، واضاف “ان القتال يتجه نحو المطار والوضع متوتر جدا ولا يمكننا حتى إجلاء الموظفين “، وقد قال ايضا ان موظفي الأمم المتحدة لا يتحركون من منازلهم في صنعاء منذ اندلاع اشتباكات يوم الخميس.

وقد قال عامل فى مجال المساعدات مع وكالة مستقلة فى اليمن رفض الكشف عن هويته ان الامم المتحدة تعتزم اخلاء ما يصل الى 180 من الامم المتحدة وغيرهم من عمال الاغاثة، بيد ان مسؤولي الامم المتحدة اعتبروا ان طريق المطار ليس آمنا بما فيه الكفاية، وقد قال راسل جيكي المتحدث باسم الأمم المتحدة للشؤون الانسانية فى نيويورك ان الأمم المتحدة تعتزم خفض عدد الموظفين غير الضروريين فى صنعاء ولكنهم لم يتمكنوا من التحرك بشكل آمن وأن الأرقام الدقيقة لم تكن واضحة بسبب خطورة الوضع.

وقال جيكي في تصريح له لوكالة رويترز العالمية: “إننا نشعر بقلق بالغ إزاء الاشتباكات التي وقعت في مدينة صنعاء والتي أدت إلى مقتل مدنيين وأن لها انعكاسات سلبية على الاستجابة الإنسانية، حيث في الوقت الحاضر، القتال يقيد الحركة داخل المدينة، بما في ذلك على طريق المطار، ولا يزال المطار مغلقا مع سكان صنعاء المحاصرين في منازلهم “، وقد قال العاملون في مجال الإغاثة انه لم يتم بعد الحصول على موافقة من التحالف الذي يسيطر على سماء العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون.

إقرأ ايضا عبدالله صالح يدعو السعودية لفتح صفحة جديدة مع اليمن في خطوة تغضب الحوثيين