القوات السورية تتمكن من الوصول لأخر مناطق المعارضة على الحدود مع إسرائيل
الجيش السورى

تمكنت القوات السورية المدعمة من الفصائل الايرانية، من الاستمرار في تقدمها في آخر المناطق التي مازال يقبع بها عناصر المعارضة و يفرضون سطوتهم عليها والتى بالقرب من  المنطقة الحدودية مع إسرائيل ولبنان.

وكشف عدد من نشطاء المعارضة بأن قوات الجيش والعناصر التابعة له استطاعت ان تتقدم باتجاه شرق وجنوب بلدة بيت جن التي تفرض مجموعات المعارضة المسلحة سطوتها عليها، ويدعم تقدم القوات عدد من الغارات الجوية العنيفة والمتواصلة والقصف المدفعي المكثف الذى بدأ مع بدء الجيش لهجومه الاول قبل ما يزيد عن شهرين بهدف القضاء على بؤر المعارضة بالمنطقة.

واعلن الجيش السوري إنه تمكن من فرض طوق امنى حول بلدة مغر المير عند اعلى جبل الشيخ مع استمرار تقدم قوات الجيش ناحية بيت جن وسط اشتباكات قوية.

وتعتبر المنطقة المستهدفة هي آخر معاقل المعارضة المتبقية في المنطقة الواقعة جنوب غربي دمشق، وهى تعرف باسم الغوطة الغربية، وكانت قد سيطرت عليها القوات الحكومية العام الماضي بعد عمليات القصف الشديد التي استمرت لشهور طويلة في عدد من المناطق المأهولة بالمدنيين وحصار استمر متواصل على مدى سنوات مما دفع قوات المعارضة للخضوع واعلان استسلامهم.

وأكد احد المصادر الاستخباراتية على مشاركة عدد من الفصائل التابعة للحكومة و لقوات الجيش، من بينها جماعة حزب الله، والتي كان لها تأثير قوى ودوراً كبيراً في المعارك الدائرة هناك.

يذكر ان الموقف فى هذه المنطقة يسبب لإسرائيل قلق بالغ نظراً لتعزيز إيران لنفوذها في سوريا خاصة بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، مما تسبب فى قيامها بعمليات تصعيد واسعة خلال الأسابيع القليلة الماضية عن طريق الهجوم على أهداف يشتبه بأنها إيرانية داخل سوريا.

وتمكنت إسرائيل من تنفيذ غارة جوية على قاعدة عسكرية تقع بالقرب من مدينة الكسوة جنوبي دمشق فى مطلع هذا الشهر  ، ومن المرجح أن تكون أحد من المجمعات العسكرية الإيرانية، وذلك وفقا لما قاله مصدر استخباراتي غربي.

وتسعى إسرائيل بكل جهدها للضغط على كل من الولايات المتحدة وروسيا حتى تتمكن من الحيلولة دون تأسيس إيران وحزب الله لأي قواعد عسكرية دائمة لهما في سوريا وإبعادهما تماماً عن منطقة الجولان.

أقرأ أيضاً..القيادات الكردية السورية تؤيد بقاء القوات الأمريكية حتى الانتهاء من الأزمة السورية