أردوغان يصف بشار الاسد “بالارهابى” ويؤكد استحالة استمرار العلاقات معه
أردوغان

كشف الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” عن ان الحل السياسي للأزمة السورية أصبح يستحيل بدون أن يرحل الرئيس بشار الأسد، واصفا الاسد بأنه ” الإرهابي”.

وقال ” أردوغان” في اللقاء الذي جمعه مع الرئيس التونسي ” الباجي قايد السبسي”، أنه ” من بات من الصعب إحراز أى تقدم مع وجود الأسد في سوريا “.

وأضاف أن “الرئيس بشار الأسد شخص إرهابي بكل تأكيد، ويعمل على إرهاب الدولة وأصبح من  المستحيل أن نستمر فى التعامل مع الأسد.

وتساءل “أردوغان” فى حديثه عن كيفية “فتح أذرعنا للمستقبل مع ظل وجود الرئيس السوري الذي تعمد قتل ما يقرب من مليون سورى، وأيضاً أصبح من المستحيل أن تقبل تركيا بمثل هذه السياسة القمعية، لأننا بهذا الشكل سنصبح بعيدين عن العدالة” بالنسبة إلى الضحايا من السوريين الذين تم قتلهم وتشريدهم .

وحاولت وزارة الخارجية السورية أن تقوم بالرد على هذه التصريحات موجهة اللوم والاتهام لأردوغان نفسه فيما يتعلق بدعمه للجماعات الإرهابية التي تقاتل ضد قوات الأسد في الحرب الأهلية.

وتسعى تركيا منذ بدء الأزمة السورية لمعارضة استمرار الأسد في كرسي الحكم ، ويعد هذا هو العام السابع الذي تستمر فيه مساندة المعارضة السورية التي تسعى إلى تخليه عن الحكم، وتحاول إثبات التهم على الأسد لارتكابه جرائم حرب.

وهو ما أدى لأن يصبح لأنقرة دور قوى وثابت في الجهود الدولية المبذولة لإنهاء هذه الحرب، بالتعاون مع روسيا، وإيران، حليف الأسد الرئيسيين.

وتأتي تصريحات ” أردوغان” بهذا الشأن بعد عدة أيام من اتفاق الدول الوسيطة على عقد مؤتمر للسلام في سوريا في منتجع سوتشي الروسي الذي يقع  على البحر الأسود في نهاية يناير القادم.

ومن المعروف أنه قد فشلت محاولة سابقة لعقد هذا المؤتمر الداعم لجهود الوساطة وإنهاء الحرب في سوريا في نوفمبر الماضي نتيجة عدم التفاهم بين الأطراف التى كان من المحتمل أن تشارك فى المؤتمر.

وحاولت أنقرة، وموسكو، وطهران، في أن تستمر جهود الوساطة لعقد اتفاق يقر إنشاء “منطقة لتخفيض الصراع ” في محافظة إدلب للحد من القتال بين عناصر المعارضة وقوات النظام السوري.

أقرا أيضاً..ترامب وبوتين يبحثان الازمة السورية هاتفياً