حركة حماس تقاطع المجلس المركزي الفلسطيني في رام الله
المجلس المركزي الفلسطيني

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية والجهاد الاسلامي “حماس” اليوم السبت انها لن تشارك في اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني في رام الله يوم الاحد القادم، مؤكدة أنها لن تخرج بقرارات “تفي بتطلعات الفلسطينيين” في ظل الظروف الراهنة، وقد قال عضو في حركة حماس ان “الشروط التي يعقدها البنك المركزي لن تمكنه من اجراء مراجعة سياسية شاملة ومسؤولة وتمنع القرارات التي تفي بمستوى تطلعات شعبنا ومزايا المرحلة”، وقد اضاف ان “الحركة اتخذت قرارا بعدم المشاركة في اجتماع المجلس المركزي في رام الله”.

ورفض عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين محمد هندي المشاركة في الاجتماع قائلا “إن القرارات التي ستخرج من الاجتماع لن تتجاوز السقف السياسي للسلطة “الفلسطينية”، واضاف “ان التصريحات الإيجابية التي سمعناها من السلطة خلال الأيام القليلة الماضية بعد القرار الاخير للرئيس الاميركي ترامب حول القدس لم تترجم الى حقيقة كما لو كانت ضربات جوية لا قيمة لها”.

واضاف “كان من المفترض ان تستند الى هذه التصريحات مثل وقف المفاوضات ووقف التنسيق الامني وانسحاب الاعتراف باسرائيل واستكمال المصالحة الوطنية لكننا فوجئنا بإعلان الاجتماع المركزي في رام الله، وقال “لهذه الأسباب ولأسباب اخرى قررنا عدم المشاركة”، من المقرر ان يجتمع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في رام الله يوم الاحد القادم من أجل بحث الإجابات المناسبة القرار المثير للجدل الذي اتخذه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال مسؤولون كبار ان من بين الخيارات التي ستناقش في الاجتماع الذي يستمر يومين احتمال تعليق اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بالدولة اليهودية منذ عام 1988، ويجتمع المجلس المركزي لمدة يومين في رام الله بحضور 121 عضوا في وقت توترت فيه العلاقات الأميركية الفلسطينية منذ قرار ترامب. وأيا كان القرار، فإن القرار النهائي يعود إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقرر المجلس المركزي في عام 2015 إنهاء التعاون الأمني ​​مع إسرائيل، ولكن القرار لا يزال حبرا على ورق، وقد أثار قرار ترامب في السادس من ديسمبر حيث انه قد يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل سلسلة من الاحتجاجات والمواجهات على الارض في الأراضي الفلسطينية واسفرت عن مقتل 16 فلسطينيا.

إقرأ ايضا تصاعد التوترات في غزة والضفة الغربية بسبب قرار نقل سفارة الولايات المتحدة