ارتفاع أعداد المعتقلين فى تونس جراء الاحتجاجات الشعبية
الاحتجاجات فى تونس

قامت السلطات التونسية باعتقال نحو 150 شخصا كان من بينهم عدد من زعماء المعارضة وذلك لمشاركتهم في التظاهرات المستمرة منذ ايام اعتراضا على ارتفاع الأسعار وزيادة الضرائب وفرض ضريبة القيمة المضافة، وبهذا يرتفع عدد المعتقلين هذا الأسبوع الى 800 شخص.

وكانت قد ارتفعت وتيرة التظاهرات في معظم انحاء البلاد، والتى شهدت أعمال عنف فى كثير من الاوقات، خاصة بعد قتل أحد المتظاهرين،وهو ما تسبب فى حشد اعداد اكبر من المتظاهرين وقاموا باضرام النيران فى عدد من المباني الحكومية، مما دفع النظام التونسي إلى نشر قوات من الجيش في المدن والبلدات التي تتعرض للتظاهرات.

وكان قد دعا عدد من النشطاء وقيادات في المعارضة إلى الدخول فى مرحلة جديدة من الاحتجاجات في العاصمة تونس يومي الجمعة والأحد، بالتزامن مع الذكرى السابعة للإطاحة بنظام الرئيس ” زين العابدين بن علي” والذي يعتبر اول رئيس مخلوع بعد مظاهرات كبيرة شهدتها تونس وكانت هي الشرارة لثورات الربيع العربي التي اندلعت في المنطقة في عام 2011.

وانخفضت موجة التظاهرات يوم الخميس، الا من بعض الاشتباكات فى مدينة سليانة، مدينة سيدي بوزيد وسط البلاد، و مدينة دوز في جنوب البلاد .وظل الوضع هادئا يوم الجمعة إلا من عدد قليل من المحتجين السلميين في العاصمة .

وصرح “خليفة الشيباني” المتحدث باسم وزارة الداخلية، بأن “حدة التظاهرات انخفضت ولم تسجل أية خسائر، ولكن قوات الأمن قامت باعتقال 150 شخصا فى وقت متأخر لمشاركتهم في أعمال الشغب خلال الأيام الماضية، وبهذا يصبح عدد من تم اعتقالهم 778 شخصا، بينهم 16 من جماعات اسلامية متشددة “.

ودعت منظمة الأمم المتحدة الحكومة التونسية إلى عدم اعتقال المتظاهرين بطريقة عشوائية، وصرح” روبرت كولفيل” المتحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، في مؤتمر صحفي بجنيف، باننا “نشعر بالقلق البالغ إزاء الوضع في تونس وحملات الاعتقال الكبيرة التى يتعرض لها المتظاهرون، والذين قد وصل عددهم يوم الاثنين إلى 778 شخصا، وثلث عدد المعتقلين تتراوح اعمارهم ما بين 15 و20 عاما، أي أنهم صغار “.

وتابع قائلا “اننا ندعو السلطات إلى التأكد من عدم اعتقال المتظاهرين بطريقة تعسفية، ولابد من أن يكون التعامل مع كل المعتقلين بالاحترام الذي تنص عليه القوانين والأعراف، وأن توجه لهم تهم أو يتم إخلاء سبيلهم على الفور”.

وقال أحد المصادر القضائية أن ثلاثة من زعماء المعارضة محتجزين بتهمة إشعال النار في عدد من المؤسسات الحكومية.

إقرأ أيضاً..الرئيس التونسي يجتمع مع رؤساء الاحزاب لبحث سبل الخروج من الازمة التونسية الحالية