بدء فعاليات “مؤتمر الأزهر العالمي من أجل نصرة القدس الشريف” ولمدة 48 ساعة
قضية القدس

تابع موقع مصر 365 بدء فعاليات مؤتمر الأزهر العالمي من أجل نصرة القدس الشريف حيث بدء فعاليات المؤتمر من خلال عرض فيلم تسجيلي عن دور مؤسسة الأزهر الشريف منذ قديم الزمان في مساندة القضية الفلسطينية ونصرة الأقصى الشريف، كما عرض الفيلم التسجيلي ما شهدته ساحة الجامع الأزهر الشريف من مظاهرات للمسلمين وكذلك المسيحيين من أجل نصرة الأقصى الشريف ومساندة القضية الفلسطينية.

كما عرض الفيلم التسجيلي العديد من قوافل المساعدات الإنسانية وما قام به شيوخ مؤسسة الأزهر الشريف على مر الأزمان والعصور انتهاءً بالوصول إلى الرئيس الحالي لمؤسسة الأزهر الشريف الدكتور “أحمد الطيب”، وما قاموا به من دعم ومساندة دائمة لدعم القضية الفلسطينية.

وينظم الأزهر الشريف مؤتمر تحت عنوان “الأزهر العالمي لنصرة القدس” بالتعاون مع “مجلس حكماء المسلمين” وتحت رعاية من رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي، ويحضر فعاليات المؤتمر العديد من رجال الدين ومفكري الدين الإسلامي والكتاب إلى جانب حشد كبير من العلماء، تمتد فعاليات المؤتمر على مدار ثمانية وأربعين ساعة من أجل عرض قضايا استعادة الوعي بالقضية الفلسطينية وقضية القدس وهويتها العربية، وعرض المسؤولية الدولية تجاه قضية القدس.

وأعلن الإمام الأكبر وشيخ الأزهر الشريف “أحمد الطيب” أنه لا يوجد مناهج دراسية تعمل على تشكيل أذهان طلابنا تجاه قضية القدس العربية إلى جانب ضعف الحديث عن قضية القدس في وسائل الإعلام المختلفة، وأضاف إن قرار دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الجائر يجب أن يقابل بموقف من الدول العربية يتمحور حول العمل على تأكيد هوية عروبة القدس وحرمة الاعتداء على “المقدسات الدينية”.

واقترح الدكتور “أحمد الطيب” ان يتم تخصيص عام 2018 ليكون عام “القدس العربية” ليتم دعمها من الناحية المادية والمعنوية وكذلك العمل على تفعيل العديد من الأنشطة الثقافية والإعلامية، ودعى الأمة العربية والإسلامية أن تنتبه إلى استهدافها في دينها ووحدة شعوبها العربية وليس أمامها سوى طريق واحد فقط وهو استعادة الثقة في الله وتعتمد على سواعدها.

واشار الدكتور “أحمد الطيب” قائلاً “ما كان لأمة موزعة الانتماء ممزقة الهوية والهوى أن تواجه كياناً يقاتل بعقيدةٍ راسخةٍ تحت راية واحدة، فضلاً عن أن تسقط رايته وتكسر شوكته”، وأضاف “يجب علينا أن ننتبه أنه قد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتفتيتها، وتجزئتها وتنصيب الكيان الصهيوني شرطياً عليها تأتمر بأمره ولا ترى إلا ما يراهُ هو ويريها إياه”.

أقرا المزيد السيسى يؤكد على أهمية دور الأزهر الشريف فى نشر صحيح الدين الإسلامى