“أبومازن” في مؤتمر الأزهر الشريف “القدس عاصمتنا الأبدية وأغلى من نفوسنا”
محمود عباس

تابع موقع مصر 365 بدء فعاليات مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس بمشاركة رئيس الدولة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن، والذي أعلن خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر الأزهر الشريف قائلاً “القدس عاصمتنا الأبدية، وأغلى على الأمة العربية من نفوسها”.

أضاف محمود عباس أبو مازن في كلمته خلال فعاليات مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس والتي تبدأ اليوم وتستمر فعاليات المؤتمر لمدة ثمانية وأربعين ساعة قائلاً “أن أهل فلسطين في رباط على الحق لا يضرهم من خالفهم، ولا من عاداهم حتى يأتي نصر الله، وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة”.

أشار محمود عباس أبو مازن أن الله قد وعدنا أن نصلي في المسجد الأقصى جميعاً، وأعرب عن شكره للإمام الأكبر وفضيلة شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، وأعرب عن شكره لجهود الدولة المصرية الداعمة للقضية الفلسطينية، وأشار أن الدولة الفلسطينية في أشد الحاجة لجهود الدعم والمساندة بعد أن زاغت الأبصار وبلغ العداء أشده.

أوضح الرئيس محمود عباس أبومازن معلناً “إننا اليوم أمام تحدي كبير ومؤامرة تستهدف القدس الشريف، وقيمه الحضارية والدينية وتضرب بعرض الحائط جميع المواثيق الدولية” واضاف أن دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية أدعى بهتاناً وزوراً أن القدس الشريف العاصمة الفلسطينية هي عاصمة لإسرائيل في تحدي لجميع المسيحيين والمسلمين بجميع أنحاء العالم.

أضاف محمود عباس أبومازن أن المجتمع الدولي في الفترة الحالية يعد عاجز عن تطبيق أي قرار من قرارت مجلس الأمن الدولي الصادرة في صالح الدولة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وعدد هذه القرارات التي بلغت سبعمائة وخمسة قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وستة وثمانين قرار من مجلس الأمن الدولي، وتساؤل الرئيس الفلسطيني قائلاً “لماذا كل هذه القرارات إذن مادامت لا تنفيذ؟”.

أعلن محمود عباس أبومازن إن عدد من اليهود المحترمين الذي يتحدثون عن لغتنا ويعلنون أن إسرائيل هي دولة محتلة، وأن القدس الشريف ملك المسيحيين والمسلمين، وأضاف قائلاً ” إن القدس هي مهد المسيح، ورفعته ومعراج النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى فهل يتخيل أحد في العالم أنه من الممكن أن تغير وجهتها، وأن نفرط فيها!”، وأشار “لم ولن يولد بعد من يساوم على القدس الشريف أو أن يفرط في ذرة واحدة من ترابه”.

أقرا المزيد بدء فعاليات “مؤتمر الأزهر العالمي من أجل نصرة القدس الشريف” ولمدة 48 ساعة