البشير يقيل رئيس المخابرات ويعيد “صلاح قوش” لمهام منصبه مرة أخرى
الرئيس السودانى عمر البشير

قام الرئيس السوداني “عمر البشير”، بتعيين رئيس جديد لجهاز المخابرات والأمن الوطني، هو “صلاح عبد الله محمد صالح”، بعد إنهاء ولاية الرئيس السابق للمخابرات “محمد عطا”.

وأصدر الرئيس “البشير” قرارا بتعيين “صلاح عبدالله” والذى يعرف كذلك باسم “صلاح قوش”، ولكن لم ترد اى أنباء أو  تفاصيل عن قرار التعيين  .

وصرح البشير أثناء لقائه الجماهيري بمدينة بورتسودان يوم الخميس الماضي أنه سيعمل على تسخير كل طاقات الدولة في سبيل محاربة الفساد والمفسدين وأنه سيلجأ لخطة أخرى إذا لم يوفق في تنفيذ خطته التي تهدف للقضاء على المفسدين.

و قد عمل “صلاح” مديرا للمخابرات لعدة سنوات سابقة، قبل أن يتولى “محمد عطا” منصب رئاسة المخابرات في عام 2009، وفي عام 2012، قضت المحكمة بالسجن على “قوش” بعد تمت إدانته بالتخطيط للانقلاب على النظام الحاكم، لكن تم الإفراج عنه بعد ذلك بموجب قرار عفو رئاسي.

وجاء قرار إقالة “عطا” في ظل المواجهات التي وقعت بين أجهزة الأمن والمتظاهرين الذين شاركوا في احتجاجات شعبية شهدتها السودان بعد قرار رفع أسعار المنتجات الغذائية في يناير الماضي.

وكان قد خرج عدد من المتظاهرون إلى الشوارع بعد قرار زيادة الأسعار الذي جاء بعد أن قررت الحكومة أن تتخلى عن استيراد الحبوب للقطاع الخاص، وسرعان ما تدخل جهاز المخابرات وقوات مكافحة الشغب لإنهاء هذه الاحتجاجات التي وقعت في العاصمة الخرطوم وعدد أخر من المناطق في البلاد.

وتسببت الاحتجاجات فى اعتقال النظام السودانى لعدد من زعماء المعارضة، حتى تتمكن من إخماد نيران التظاهرات وعدم تجددها مرة أخرى

اقرأ أيضاً..وزير الخارجية السوداني يرفض التراجع عن تصريحاته بضلوع مصر فى أزمة دارفور أثناء زيارته للقاهرة