سفير السعودية بالقاهرة: تدويل الحرمين الشريفين يمثل مؤامرة تقف وراءها إيران
السفير أحمد قطان

علق السفير “أحمد قطان” سفير المملكة العربية السعودية في مصر، على ما أثير حول قضية “تدويل الحرمين الشريفيين” بأنه يمثل مؤامرة دنيئة تؤكد أتباع عدد من الدول لسياسة “الشريفة” إيران، على حد قوله .

وأضاف أن محاولات الترويج التى تهدف لتدويل الأماكن الدينية “مكة المكرمة – المدينة المنورة” تعد مؤامرة دنيئة وخطرة للغاية وتؤكد أتباع بعض الدول نهج  “الشريفه” إيران، التي تسعى بكل الطرق لإثارة هذه الأفكار الخبيثة والبائسة.

تأتي هذه التصريحات ضمن سلسلة من التغريدات للسفير السعودي عبر حسابه الشخصى بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، قال فيها : “أن مساعى الترويج لتدويل الأماكن المقدسة ما هي إلا مؤامرة خبيثة وخطيرة تدل على سير عدد من الدول وراء سياسة ’الشريفة‘ إيران، التي ما تحاول بكل جهد نشر أفكار خبيثة وبائسة.”

وأضاف قائلاً: “أن مثل هذه الأفعال التصرف الدنيئة تدل على السقوط الأخلاقي الذي يتملك من يدعون إليه ويثبت إفلاسهم وإرتمائهم في أحضان النظام الإيراني ونشر أفكار شيطانية، ولابد أن أؤكد ان كل من يسعون لإثارة هذه القضية من وقت لأخر عليهم ان يعودوا إلى رشدهم وصوابهم قبل فوات الوقت، وبالتأكيد هم في أمس الحاجة إلى بصيرة العقل، بسلاح المنطق، أكثر من التفاتهم للأفكار الهدامة، حيث أن تسييس وتدويل الأماكن الدينية المقدسة خط أحمر ولا يجب الاقتراب منه على الإطلاق، وكل المساعى الفاشلة في سبيل ذلك ما هي إلا إنتحار سياسي لا محالة .”

وتابع : “بالتأكيد سيأتي اليوم الذي سيندم فيه كل من ينتهج سياسة الشريفة إيران، وعندها لن ينفع الندم، العالم الأن كله يقرّ ويلمس ويرى الجهود العظيمة التى تقوم بها المملكة منذ أن تأسست بهدف خدمة ضيوف الرحمن، وحتى المتخصّصين أصبحوا يعتبرون أن تجربة المملكة في كيفية إدارة مواسم الحج والعمرة وخدمة ضيوف الحرمين الشريفين والتى أصبحت نموذجاً مميزاً يستحق دراسته بشكل جيد وتأمله .”

اقرأ أيضاً..السفير أحمد قطان: العلاقات بين مصر والمملكة ترفرف عاليا فى السماء