الصليب الأحمر: عدد كبير من عائلات الغوطة لا يرون ضوء النهار منذ أسابيع بسبب القصف
الغوطة الشرقية

صرحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن مجموعة كبيرة من عائلات بلدة دوما السورية في الغوطة الشرقية بدمشق، بأن هذه العائلات يلجأون إلى أقبية منازلهم للهرب من قصف القوات الحكومية، لهذا لا يرون ضوء النهار لمدة تصل إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

أكدت المتحدثة باسم الصليب الأحمر “إنجي صدقي” أن” في دوما ومنطقة الغوطة الشرقية تتعرض المستشفيات للقصف ولا يستطيع الأطباء التعامل مع هذه الضغوط ، ولذلك أصبح الموقف الطبي مؤسف للغاية”.

وأضافت أنه مرفوض تماما أن تحنث كل الأطراف في النزاع بما تعهدت به لضمان المرور الآمن وفرضت على قوافل الإغاثة العودة من حيث أتت.

وجاءت تصريحات مسؤولة الصليب الأحمر بالتزامن مع استمرار القصف للغوطة الشرقية من قبل الجيش السورى، والتي تفرض المعارضة المسلحة سيطرتها عليها، الى جانب استمرار القتال العنيف برياً.

ويجتمع القتال الأكثر عنفاً وشراسة حول الكثير من البلدات التي تقوى فيها سيطرة جماعة ما يسمى بــ”فيلق الرحمن”، وتوجد معلومات تفيد بأن زعماء بلدة حمورية يحاولون التوصل لاتفاق حول كيفية إخلاء البلدة.

ولكن جماعة “فيلق الرحمن” تكذب ذلك و أكدت على إستمرار القتال، وكانت القوات الحكومية قد أحرزت تقدماً في حملتها لاستعادة الغوطة الشرقية من يد المعارضة المسلحة .

أقرأ أيضاً ..النظام السوري يقصف الغوطة الشرقية بالرغم من هدنة مجلس الأمن