احتياطي قطر النقدي يواصل الإنهيار بعد قرار قطع العلاقات
بورصة قطر

أكدت بيانات رسمية يوم أمس الخميس عن تراجع الاحتياطات الدولية والسيولة النقدية الأجنبية لمصرف قطر المركزي خلال شهر فبراير الماضي.

كما تراجعت معدلات الاحتياطي والسيولة، وهي تعد كمؤشر على قدرة البنك المركزي على دعم العملة المحلية الريال إلى 37.6 مليار دولار شهر فبراير الماضي من 37.7 مليار دولار في شهر يناير الماضي.

حيث يتعرض الاقتصاد القطري إلى اضطرابات عنيفة، منذ قرار المقاطعة العربية لدعم الدولة القطرية للإرهاب.

كما تراجع الاحتياطي بنسبة 17.9% من إجمالي 166.5 مليار ريال، وتراجع 45.61 مليار ريال في شهر فبراير عام 2017.

وتتضمن الأصول الاحتياطية للدولة القطرية من احتياطي النقد الأجنبي، واحتياطي الذهب، بالإضافة إلى أرصدة البنوك الأجنبية و سندات وأذونات بجانب حصة قطر بصندوق النقد الدولي.

وفي شهر يونيو عام 2017 قررت كلاً كم :السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع الدولة القطرية هذا بسبب دعمها للإرهاب والإرهابيين.

ولهذا السبب تواصل الأصول الاحتياطية لمصرف قطر المركزي هبوطها، كما هبط الاحتياطات الأجنبية لمصرف قطر المركزي بنسبة 13.7% في عام 2017.