أزمة بالجلسة الختامية لمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي.. تعرف على الأسباب
جامعة الدول العربية

خلال الجلسة الختامية للمؤتمر السابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي، حدثت أزمة بين رؤساء البرلمانات، لأنهم تفاجئوا ب مشروع البيان الختامي للمؤتمر، من دون التنبيه إلى تقارير اللجان التي اجتمعت بالإتحاد بعد الجلسة الثانية، والتي كانت تضم لجنة الشؤون السياسية والبرلمانية والمرأة والطفل والصياغة.

حيث بدأت هذه الأزمة من قبل ممثل دولة البحرين، حيث تحدث عن أنه بعد أن بدأت الترتيبات لانعقاد جلسة الصياغة، والتي من شأنها صياغة مشروع البيان الختامي للمؤتمر، ثم بعد ذلك أتي إليهم هاتف يطالبهم بإلغاء الاجتماع، كما أبلغهم بأنه سوف يتم عمل مشروع بيان يتلي أثناء الجلسة العامة، وأن من يريد أن يضيف أي شئ فليتفضل.

كما أكد ممثل البحرين أن هذا الأمر يعد إهانة للوفود ورؤوساء البرلمان الحاضرين، وأن هذا الأمر يجعلهم يبقبلون أي شئ قد كتب في البيان الختامي، وهذا أمر غير مقبول، كما عقب على هذا الحديث “فايز الشوابكة” الذي يشغل منصب الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي، والذي أكد أن هذا الأمر قد تم بناءً على توجيهات رئيس الدورة الحالية الحبيب المالكي.

ومن جانب آخر أكد “الحبيب المالكي” أن مشروع البيان قد تم توزيعه على الأعضاء، كما نوه على الأعضاء والرؤساء إذا أراد أي شخص أن يعدل شئ فهو أمر مرحب به، ولا يوجد أي مشكلة في ذلك، وأكد أن تقارير هذه اللجان روتينية ولا يوجد بها أي إضافات، وأن البيان الختامي شامل كل شئ .

أما عن “عبد الله غيث” الذي يشغل منصب رئيس الوفد السعودي، فهو اختلف معه تماماً، مؤكداً أن لا يجوز أبداً أن تتم مناقشات اللجان لأكثر من ساعتين، ثم نتفاجأ ببيان آخر، كما أكد أن هذا الأمر بمثابة إهانة إلى جميع الدول العربية، بينما أكد ممثل عمان أن الحديث عن اجتماع آخر للجان لكتابة تقرير أمر غير مستحب، وعلى من يريد إضافة أي شئ على البيان فيتم، وأضاف أيضاً أن مشروع البيان الذي قد تم توزيعه على الأعضاء لم تتم مناقشته أمام اللجنة التنفيذية للاتحاد، على عكس ما تم الاتفاق عليه خلال الاجتماع التشاوري.

وقد قرر الأعضاء ورئاسة الاتحاد أن تتم تلاوة مشروع البيان الختامي للمؤتمر، مع إضافة أي تعديلات من قبل الدول التي تريد إضافة، بمراعاة تقارير اللجان التي اجتمعت من قبل.

اقرأ أيضاً: وزارة الاستثمار تبحث إقامة لجنة عليا ومجلس استثماري مشترك بين مصر وتونس