الإمارات تتهم «الإخوان» بإحداث وقيعة مع اليمن: لا نطمع في أشقائنا

أعربت دولة الإمارات ، على لسان وزارة خارجيتها ، عن تعجبها ، من البيان الذي صدر اليوم الأحد ، موقعا باسم رئيس الوزراء اليمني ، أحمد بن دغر ، والذي نشر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ، « فيس بوك » .

كما أعربت الخارجية الإماراتية ، في بيان أصدرته اليوم الأحد ، ونشرته وكالة « وام » للأنباء ، عن تعجبها من التصعيد ، الذي تناول دولة الإمارات ، ودورها ، بشكل يخالف الواقع والمنطق ، ولا ينصف الجهود الكبيرة ، التي تبذلها الإمارات ، ضمن التحالف العربي ، الذي تقوده المملكة العربية السعودية ، من أجل دعم أمن واستقرار اليمن .

واستنكرت « الخارجية الإماراتية » ، في بيانها ، إقحام موضوع « السيادة » ، الذي لا يمت للواقع الحالي بصلة ، خاصة في ظل ظروف الأزمة الحالية ، وتابعت الوزارة : « تدرك دولة الإمارات ، دور الإخوان المسلمين ، ومن يقف وراءهم ، في حملاتهم المغرضة التي تستهدف دولة الإمارات ، التي تعد ركنا من أركان جهود التحالف العربي ، الرامية لاستتباب الأمن والاستقرار وعودة الشرعية » .

وزادت وزارة الخارجية الإماراتية ، موضحة أن الحملات المغرضة ، التي يقودها الإخوان ، وفيما يتعلق بجزيرة « سقطري » ، تأتي ضمن مسلسل طويل ومتكرر ، لتشويه الإمارات ، ودورها ، ومساهمتها الفاعلة ، ضمن جهود التحالف العربي ، الهادفة للتصدي للانقلاب الحوثي ، على الشرعية .

وفي السياق ذاته ، لفتت الوزارة ، إلى أن الإمارات تؤدي دورا متوازنا ، في جزيرة « سقطري » اليمنية ، للحفاظ على الأمن والاستقرار ، ودعم المشروعات التنموية ، ومساعدة أهالي « سقطري » ، ويأتي افتتاح رئيس الوزراء اليمني ، أحمد بن دغر ، لبعض هذه المشروعات ، ضمن هذا الإطار .

وتابعت « الخارجية الإماراتية » ، في بيان منها ، أن الوجود العسكري الإماراتي ، داخل المحافظات اليمنية المحررة. بما فيها « سقطري » ، يأتي ضمن مساعي التحالف العربي ، لدعم الشرعية ، في مرحلة حرجة بتاريخ اليمن ، لافتة إلى أن الإمارات ، لا مطامع لها في دولة اليمن الشقيقة ، أو أي جزء منها ، كما أن الخطوات التي تؤديها في المحافظات اليمنية المختلفة ، يهدف لدعم أمن واستقرار اليمن ، ودعم الشرعية ، ومساندة اليمنيين .

ولفتت الوزارة الإماراتية ، إلى ضرورة التركيز ، والتصدي للخطر الحوثي ، والابتعاد عن تشتيت جهود التحالف العربي ، عن طريق اختلاق توترات جانبية غير واقعية ، تصب في مصلحة الحوثيين ، وتوفر لهم فرصة ، لمواصلة انقلابهم واختطافهم لليمن ومقدراته .