سعيا لزيادة الجمارك.. الجزائر ترفع حظر الواردات على مئات السلع

رفع مجلس الوزراء الجزائري ، يوم الثلاثاء ، الحظر المفروض على واردات مئات السلع ، وذلك بهدف زيادة الجمارك ، حسب ما أعلنت الرئاسة الجزائرية .

وتحاول الجزائر ، وهي عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول « أوبك » ، التأقلم مع الضغوط على مالية الدولة ، بعد أن بدأت أسعار النفط في الهبوط ، منتصف العام 2014 ، وأدت إلى تقلص إيرادات النفط والغاز ، إلى النصف ، حيث تمثل إيرادات النفط والغاز ، في الجزائر ، نحو 60 % من ميزانية الدولة .

وأعدت حكومة رئيس الوزراء الجزائري ، أحمد أويحيى ، خطة لفرض رسوم جمركية. بما يتراوح بين 60 و200 % ، على السلع تامة الصنع ، وذلك في أحدث محاولة ، لتعويض أثر هبوط إيرادات الطاقة .

وأوضح بيان الرئاسة الجزائرية ، أن الرئيس عبد العزيز بو تفليقة ، أقر زيادة الرسوم الجمركية ، من دون الخوض في تفاصيل ، إلا أن الخطة ، بحاجة إلى موافقة نهائية ، من البرلمان. الذي يحظى مؤيدو بو تفليقة. بأغلبية كاسحة فيه .

وأكد بيان الرئاسة الجزائرية ، أن الرئيس بو تفليقة ، دعا خلال كلمته ، إلى مجلس النواب الجزائري ، المتعاملين الاقتصاديين ، إلى الاستفادة من مسعى الحماية المؤقت ، الذي أقرته البلاد ، في مجال التجارة الخارجية ، عن طريق رفع استثماراتهم ، وزيادة إنتاج السلع والخدمات ، من أجل تلبية الطلب المحلي ، وتنويع صادرات البلاد .

وذكرت الحكومة الجزائرية ، أن الرسوم الجمركية ، تهدف إلى دعم الشركات المحلية ، وتهدف أيضا إلى تخفيف المنافسة الأجنبية ، حيث تعتمد الجزائر على الواردات. بسبب ضعف قطاعاتها غير النفطية .

وفى وقت سابق من هذا العام 2018 ، اتخذت الحكومة الجزائرية ، قرارا بحظر استيراد 851 منتجا ، من بينها الهواتف المحمولة ، والأجهزة المنزلية ، لكن الإجراء لم يحظ بتأييد شعبي كبير ، ولم يقدم الكثير ، من أجل خفض قيمة المشتريات ، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة .