مجلس الأمن الدولي يحذر من «مجاعة»: الصومال غارقة في الأزمات

يواجه نحو 4 ملايين صومالي يعيشون في بلادهم ، خطر الموت جوعا ، بسبب نقص الغذاء ، حيث يتعرض القرن الإفريقي ، لأسوأ موجة جفاف ، وهو الأمر الذي دفع آلاف المواطنين ، إلى الفرار بحثا عن الغذاء والماء .

مجلس الأمن الدولي ، أعرب عن قلقة العميق ، إزاء استمرار خطر حدوث مجاعة في الصومال ، مطالبا في الوقت ذاته ، جميع الأطراف ، بأن يسمحوا بعبور المساعدات الإنسانية بحرية .

وفي بيان للمجلس ، حاز إجماع أعضائه ، أمس الخميس ، قال مجلس الأمن الدولي ، إنه يعرب عن قلقه العميق ، بشأن الأوضاع الإنسانية في الصومال ، بما في ذلك ، استمرار خطر حدوث مجاعة ، وتداعيات الفيضانات الأخيرة .

وأضاف مجلس الأمن الدولي ، في بيانه ، أن « المجلس يلاحظ بقلق ، أن المعارك فاقمت الوضع الإنساني » ، داعيا الأطراف كافة ، لتسهيل والسماح للمساعدات الإنسانية ، بأن تعبر بكل أمان ، ودون معوقات ، وذلك كي تصل إلى من يحتاجها بسرعة .

وبالنسبة إلى الوضع الأمني في هذا الصومال ، أوضح مجلس الأمن الدولي ، أنه « يعرب عن قلقه البالغ ، إزاء التهديد المستمر. الذي تشكله حركة الشباب » ، ويؤكد في الوقت ذاته ، دعمه لنهج شامل للأمن في الصومال .

ودولة الصومال الغارقة في حرب أهلية ، مدمرة منذ نحو 27 عاما ، وتحديدا في العام 1991 ، ويشهد منذ نحو 11 عاما ، وتحديدا في العام 2007 ، تمردا مسلحا تقوده حركة الشباب الجهادية ، وهو أحد أخطر البلاد ، بالنسبة إلى طواقم الإغاثة الإنسانية ، لكن مع ذلك ، فإن عمليات الخطف نادرة نسبيا في هذا البلد .