12 شهيد و 6 مصابين أثناء مواجهات مسلحة علي كمين زقدان بشمال سيناء : أسماء و أعمار الشهداء ..تعليق الأزهر علي الهجوم
هجوم علي كمين في شمال سيناء

12 شهيد و 6 مصابين اليوم من القوات المسلحة و ذلك أثناء مواجهات مسلحة أسفرت عن مقتل حوالي 15 ارهابي يوم الجمعة ، حيث يأبى شهر أكتوبر و هو شهر الانتصارات العظيم أن يمر هكذا مرور الكرام  بدون أن يثبت أبطال القوات المسلحة المصرية للعالم بأن شهادتهم مقدمة عن كل مواطن مصرى، هذا و أيضا أن دورهم هو القيام بحماية الوطن و ذلك من العناصر الإرهابية، حيث اختار اليوم حوالي 12 مقاتل مصري ، بأن يقابلوا الموت و ذلك بدون خشية، و أيضا ببسالة يصنعها من تبقى منهم على قيد الحياة، هذا وينتظر رجوعه مرة أخرى إلى كتيبته من أجل  الانتقام لزملائه.

هذا وترجع القصة الخاصة بالهجوم على الكمين بمنطقة “الشيخ زويد ” إلى مخطط للجماعات الإرهابية و ذلك فى محاولة منهم للعمل علي كسر الروح المعنوية للشعب المصرى، لكن  المقاتلين البواسل قد رفضوا أن يجعلوا هؤلاء يهنؤون   بمخططهم ، حيث استطاعوا قتل  حوالي 15 إرهابي و أيضا قاموا بتدمير معداتهم.

هذا و قد كان العميد “محمد سمير” و هو  المتحدث العسكرى، و الذي قد أعلن و ذلك فى بيان له قام بالقائه اليوم الجمعة، بأنه فى صباح اليوم، فقد قامت مجموعة مسلحة تنتمي الي العناصر الإرهابية بمهاجمة نقطة من  نقاط التأمين و التي تقع في شمال سيناء حيث كانت تستخدم  عربات الدفع الرباعى.

هذا وعلى الفور، فقد تم الاشتباك معهم هذا و قد تمكنت العناصر الخاصة بالقوات المسلحة في ذلك الوقت من قتل حوالي 15 إرهابيا و أيضا إصابة العديد منهم، هذا و جارى اليوم استكمال الأعمال الخاصة بالبحث و أيضا التمشيط للمنطقة  و ذلك من أجل القضاء على الباقى من تلك العناصر التكفيرية.

هذا و قد أضاف المتحدث العسكرى اليوم في خطابه  فى البيان، بأن الاشتباكات قد أسفرت عن استشهاد حوالي 12 و أيضا إصابة حوالي 6 من أبطال من  القوات المسلحة.

هذا و قد أكد المتحدث العسكرى خلال بيانه ، بأن هذه الأعمال و التي قام بوصفها بالدنيئة لن تستطيع أن تثنى القوات المسلحة أو أن تحجمها عن القيام بتأدية واجبها فى حماية الشعب المصرى العظيم.

أسماء و أعمار الشهداء :

حيث استشهاد حوالي 12 جندي و ذلك علي كمين زقدان في شمال سيناء ها هي أسمائهم و أعمارهم :

  • الشهيد عطية محمد أحمد – 22 سنة .
  • الشهيد عادل أحمد عادل – 22 سنة .
  • الشهيد فؤاد رفعت فؤاد – 21 سنة .
  • الشهيد محمود كمال عبد الحميد – 21 سنة .
  • الشهيد محمد عبد الحليم عطا – 22 سنة.
  • الشهيد جمعة محمد أحمد – 22 سنة .
  • الشهيد عبد الحليم محمد عبد الحليم – 21 سنة.
  • الشهيد محمد طارق علي – ٢٢ سنة.
  • الشهيد محمد صلاح صبحي – ٢٢ سنة.
  • الشهيد محمود عبد الخالق محمد – ٢٢ سنة.
  • الشهيد محمد سيد شعبان – ٢١ سنة .
  • وجثة مجهولة الهوية.

أما المصابون فاسمائهم كالأتي :

  • ملازم عمر محمود صابر – ٢٥ سنة.
  • الجندي محمود السيد عبد العزيز – ٣٠ سنة .
  • الجندي فرح لوقا شكري – 21 سنة
  • الجندي أحمد يسري سلام – 23 سنة.
  • الجندي أحمد سليم عيد -٢٢سنة.
  • الجندي أحمد حسن عبد الجليل – ٢٢ سنة.
  • الجندي أحمد جمعة محمود – ٢١ سنة .
  • الجندي فقر الغزاوي عمر – ٢٢ سنة.

ادانه الأزهر لمنفذو حادث سيناء :

حيث أدان الأزهر الشريف و  بشدة  ذلك الهجوم الإرهابي ، و الذي قد استهدف إحدى النقاط الخاصة بالتأمين  و ذلك في شمال سيناء ، و قد تم هذا الهجوم في صباح اليوم الجمعة، مما نتج عنه  عن استشهاد حوالي 12 و أيضا إصابة حوالي  6 من الأبطال بالقوات المسلحة .

هذا و قد أكد الأزهر  الشريف، و ذلك في بيان له، بأن الشريعة في الإسلام تُجَرِّمُ وتُحَرِّمُ بشكلٍ قاطعٍ القيام بمثل هذه الأعمال الإرهابية و التي وصفها بالبغيضة و التي تتعارض و بشدة تمامًا مع صحيح الدِّين هذا بالاضافة الي أنه لا يقوم بها إلا كل مارق و أيضا جاحد،  كما أن قد استشهد  بقوله تعالى:«أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا».

هذا و قد شدد الأزهر الشريفأيضا ،  على أنه القيام  بارتكاب هذه الأعمال الإرهابية و التي وصفها بالخسيسة دليل على الجبن الذي يقبع فيه  مرتكبيها، هذا و أيضا تجردهم من أدنى الدرجات الوطنية و أيضا الإنسانية، وهو ما يتطلب التعامل معه  بكل ما أوتي من  حزم من أجل اخضاع  هؤلاء الإرهابيين، و قال أيضا مؤكدا  تضامنه الكامل مع كافة المؤسسات الخاصة بالدولة، و ذكر في مقدمتها الجيش و أيضا الشرطة؛ و ذلك من أجل درء  أي خطر الارهاب الخبيث، والعمل علي اقتلاعه من جذوره .

هذا وتتقدم الأزهر الشريف، بخالص العزاء إلى ذلك الشعب المصري،و أيضا الي  قواتنا المسلحة الباسلة،هذا بالاضافة الي أسر شهداء الواجب الوطني، و قد أنهي خطابه سائلا الله تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم أيضا  ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ مصر وشعبها من كل مكروه وسوء.