أبو الغيط يدعو ترامب لمراجعة قرار منع دخول رعايا عرب

عبر الأمين العام للجامعة العربية “أحمد أبو الغيط” , عن قلقه من الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الامريكية , بمنع دخول مواطني 7 دول من بينها 6 دول عربية من الدخول إلى الولايات المتحدة الامريكية و بالإضافة لمنع دخول اللاجئين السوريين لعدة أشهر لم يعلن عنها , وفي رد فعل على هذا القرار , دعا أحمد أبو الغيط  الإدارة الأمريكية  إلى “مراجعة موقفها” بشأن هذا القرار, معربا عن أمله بأن تقوم الإدارة الامريكية بمراجعة هذا القرار لما له من آثار سلبية فى التواصل بين الدول العربية والولايات المتحدة الامريكية فى مجالات التعليم والبحث العلمى والتبادل الثقافى , وأشار أبو الغيط في بيانه أن الجاليات العربية من أكثر الجاليات التزاما بالقوانين في الولايات المتحدة الامريكية.

رعايا الدول الممنوعين من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية:

أصدر الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب قراراً بمنع رعايا 7 دول من الدخول الى الولايات المتحدة الامريكية, مع استثناء حملة التأشيرات الدبلوماسية الذين يعملون في مؤسسات دولية , وكذلك ينص القرار على منع استقبال اللاجئين من دول تشهد حروب لمدة 120 يوم , وهذه الدول هي:

سوريا :منع جميع السوريين من دخول الاراضى الأمريكية حتى اشعار آخر,إيران والعراق واليمن:حظر دخول رعايا ايران والعراق واليمن والصومال والسودان وليبيا,البطاقات الخضراء وتأشيرات الهجرة :منع دخول الأشخاص الذين يحملون الجرين كارد وتأشيرات الهجرة القانونية , وأوضحت الخارجية الامريكية أنه لابد التوجه الى القنصلية الامريكية للحصول كي يتمكنوا من العودة.

إيقاف العمل ببرنامج قبول اللاجئين:

أصدر الرئيس الأمريكي مرسوما بتعليق العمل ببرنامج قبول اللاجئين لمدة أربعة أشهر , الذي تم إنشائه في عام 1980 حيث ستقبلت الولايات المتحدة الامريكية في هذا العام 5.2 مليون شخص , في أحد أكثر البرامج طموحا لاستقبال ضحايا الحروب على مستوى العالم , جدير بالذكر أنه تم إيقاف هذا البرنامج لمدة 3 أشهر بعد هجمات سبتمبر.

بعض الإجراءات التي يشملها قرار وقف يرنامج اللاجئين:

1- إيقاف العمل بالبرنامج لمدة 120 يوم.

2-منع دخول اللاجئين من سوريا لحين حل الازمة.

3-تعليق دخول رعايا العراق وسوريا والبلدان التي تشهد أزمات.

4-إيقاف العمل ببرنامج الاعغاء من المقابلة للحصول على تأشيرات الدخول.

5-أن تكون طلبات اللجوء للمضطهدين دينياً , وان يكون من أقلية دينية في بلده.