شروط موسكو للموافقة على إنشاء مناطق آمنة في سوريا

بعد تصريحات الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب للـبي بي سي بعزمه على أقامة مناطق أمنة داخل سوريا للأشخاص الذين يفرون من العنف والعمليات القتالية وذكر بأن ألمانيا ارتكبت خطأ كبير عند السماح لهؤلاء الأشخاص بالدخول إلي أراضيها ونفس الخطأ ارتكبته عدة دول أخري , وفي نفس السياق قد أمر ترامب وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الدفاع بالعمل علي خطة لبناء ناطق أمنة للمدنيين داخل الأراضي السورية والأراضي المجاورة وعرضها عليه للتصديق عليها في مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر , حيث يتثنى للمواطن السوري الانتظار بهذه المناطق او الهجرة واللجوء ألي أي بلد أخر , والجدير بالذكر أن السلطات التركية طالبت بإقامة منطقة أمنة فى الشمال السوري لكي تكون منطقة خالية من العمليات القتالية بين السوريين والمعارضة السورية وذلك سوف يحد من عدد المهاجرين من سوريا إلي البلاد الأخري .

موسكو توافق على مناطق آمنة في سوريا ولكن بشروط

وعلي جانبيه صرح وزير الخارجية الروسية “سيرغي لافروف” لي أن بلاده سوف تنظر في مبادرة الولايات المتحدة الأمريكية بإنشاء مناطقة أمنة في شمال سوريا  للحد من توافد المهاجرين السوريين إلي بلاد أوروبا وأكدد علي استعداد موسكو ألي دراسة هذه الفكرة والموافقة عليها ولكن بشروط وأهم هذه الشروط هي موافقة الجانب السوري عليها , وقد صرح سيرغي علي أن الإدارة الأمريكية الجديدة تحت قيادة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب  طرحت هذه الفكرة  وهي نفس الفكرة التي عرضتها إدارة أوباما من قبل في سبيل  حل الأزمة السورية  ولكن تخوف روسيا  من أن تكون الولايات المتحدة ستعيي ألي إسقاط الحكومة السورية ونظام الأسد. وكان هذا النظام متبع من  ما حدث  في ليبيا التي وتم تنفيذها ي بني غازي وأسقاط العقيد معمر القذافي وكانت فرصة للتدخل العسكري لحلف الناتو داخل ليبيا وانتهاك قرار مجلس الأمن الدولي .

المبادرة الأمريكية الحالية لا تسعي لإسقاط الرئيس السوري

صرح الخبراء العسكريين بإن الأدارة الأمريكية الجديدة تحت قادة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب , بأنها لا تنوي إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد  وما حدث ي ليبيا كان أمر مختلف تماما عن الشأن السوري وأنما غرض الولايات المتحدة حاليا هو تخفيفف تواد الاجئين الي الدول المجاورة خاصة بأوروبا , وأنه من الممكن إقامة مناطق أمنة للاجئين الأمنين داخل سوريا وعل الدول الكبري حمايتها .