البيت الابيض: قرارات محتملة بحظر رعايا دول آخرى من بينها مصر والسعودية

في تصريحات صحفية لمستشار الرئيس الأمريكي ترامب ,رينيس بيرباس,قال فيه بأن الرئس الأمريكي دونالد ترامب, ربما يصدر قرارات إضافية من أجل إضافة بعض الدول الى قائمة التى يحظر سفر رعاياها لأمريكا ,من هذه الدول التي من الممكن ادراجها في القائمة مصر والسعودية وباكستان، وأفغانستان , وأضاف رينيس أنه ربما يتم ادراج دولا آخرى في القرار القائم وكل هذا من أجل حماية الأمريكيين , مشيرا الى أن ترامب لايمكن أن يتعامل مع الموضوع بشكل خاطئ.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد اتخذ قرارات بحظر دخول رعايا دول مسلمة إلى الولايات المتحدة , كما أوقف العمل ببرنامج قبول اللاجئين لمدة 120 يوم, بمن فيهم اللاجئون السوريون الفارون من الصراع باستثناء العائلات المسيحية، وهو ما آثار الكثير من الجدل , شمل هذا القرار كلا من دول العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن , والتى صُنفت على أنها “مناطق مثيرة للقلق”, ووصف ترامب هذا القرار بأنه جزء من إجراءات جديده لإبعاد الإرهابيين عن الولايات المتحدة , وأضاف بأنه لايسمح فى بلاده بهذه التهديدات وأن الدخول فقط لمن يدعمون بلدنا ويحبون شعبنا , وأضاف ترامب بأن الأولوية فى طلبات اللجوء للسوريون ستكون للمسيحيين منهم, لان المتطرفين يذبحون الجميع وخاصة المسيحيين , ومستقبلا ستكون أولويات طلبات اللجوء فى المستقبل بناءً على اضطهاد ديني , لشخص ينتمي لأقلية دينية فى وطنه.

هذه القرارات أثارت جدلاً كبيراً بين المدافعين عن اللاجئين، وحتى الجماعات المسيحية، التى أكدت اعتراضهم على منع المسلمين من الحصول على حق اللجوء مثل المسيحيين، وفي رد فعل لهذه القررات صرح سكوت أربيتر,رئيس منظمة الإغاثة العالمية , بأنهم سوف يقاومون هذا القرار بقوة , وأضاف أربيتران أن من أكثر الاشخاص ضعفا فى العالم الآن هم من المسلمين،مبديا اعتراضه على عدم السماح بدخول اللاجئين المسلمين إلى الولايات المتحدة الامريكية ،وأن هذا القرار يهدر كرامة الإنسان الذي كرمه الله, وقال أربيتر إنه فشل في محاوله لقاء مسئولين من البيت الابيض لمناقشة قضية اللاجئين , فيما قال ريموند أوفنشيسر، رئيس منظمة أوكسفام، إن القرار يضر بالأسر حول العالم المهددين بسبب الحروب أو استبداد حكوماتهم , فيما علق احد الأمريكيين من أصل مصري , إذ كتب على تويتر بأن هذه سياسات تأتي بنتائج عكسية وهي مروعة أخلاقيا وأن جميع اللاجئين لديهم الحق في طلب اللجوء دون التفريق على أساس ديني ,وقد رد ترامب على هذه الانتقادات بأن المسلمين من سوريا دخلوا الى الولايات المتحدة بسهوله أكبر من التي وجدها المسيحيون.