المؤبدة لأم إنتقمت لشرف ابنتها بالسكين
المؤبدة لأم إنتقمت لشرف أبنتها

حكمت محكمة الجيزة مؤخرًا، على الزوجة التي قتلت زوجها بعد أن قام بالتعدي على أبنتها جنسيًا بالمؤبد، حيث قامت المتهمة التي تدعى “نوال. م” ، وتبلغ من العمر 43 سنة، وتعمل ربة منزل، بقتل زوجها  “شريف”، والذي يبلغ من العمر 45 سنة، ويعمل في أحدي الشركات الخاصة، وطعنه بالسكين عدة مرات في مناطق متفرقة من أنحاء جسده بعد أن علمت أنه قد قام بإغتصاب طفلتها عدة مرات.

طعنت الزوجة زوجها من أجل الأخذ بالثأر بالسكين 53 طعنة، حيث أكدت في تصريحاتها الإخبارية قائلة: “كان خاين وتمن الخيانة الموت”، وقد ورد في الحوار الإخباري الذي أجرته المتهمة مع أحد المواقع الإخبارية قائلة: “أنا مقطوعة من شجرة بعد طلاقي ووفاة والدي، وأعيش برفقة والدتي بصحبة ابنتي التي تبلغ من العمر 15 عامًا”.

نظرًا لقلة الدخل أسرة المتهمة نوال، قبلت والدتها، العريس الذي تقدم لها مظهرًا شهامته بأن يتحمل مسؤولية الابنة المطلقة وحفيدتها، ويزيح عن الجدة عبء مصاريفهم بمجرد أن تقدم طالبًا يد ابنتها.

وعن حكاية زواجهما قالت المتهمة: “كان زواجي زواجا تقليدي تعرفت عليه من خلال إحدى الأقارب وشعرت براحة نفسية نحوه وأحببته بعدما رسم دور الرجل الشهم الشرقي”، بينما أكملت الزوجة المخدوعة بندم ومرارة حديثها قائلة: “لم أكن أعلم أني سأذهب للجحيم بعينه، فكان يعمل ودخله جيد، لكن المخدرات كانت تلتهم هذه الأموال التي يحصل عليها”.

عن كيفية معرفتها بتحرش زوجها بابنتها قالت:: “كنت مغفلة وساذجة لما وافقت أن تأتي ابنتي وتسكن برفقتنا، فكان ينتهز الفرصة ويتحرش بها”، ثم أكملت الزوجة بدموع قائلة: “بعد وقت من المحاولات استسلمت له الصغيرة، بعدما هددها بفضح أمرها أمامي وطردها من المسكن”.

أكدت الزوجة على أنها ذات يوم ذهبت للتسوق ولكنها نسيت الأموال بالمنزل، وعند عوتها سمعت بعض أصواتهم في غرفة النوم ولكنها كانت على عجلة من أمرها فلم تهتم، ولكن بعد مغادرتها البيت وفكرت في الأمر قررت التحدث مع ابنتها، وهنا كانت الفاجعة عندما علمت بأن زوجها كان يستغل خروجها من المنزل ليمارس الرذيلة مع ابنتها.

وفور معرفتها بالأمر أرسلت طفلتها إلى بيت والدتها، وانتظرته، حيث أكملت: “استنيته ورا الباب 5 ساعات ومع أول طرقة على الباب فتحت له، مرتميه بأحضانه والسكين بيده، وطعنته أول طعنه في ظهره”، حيث أكد لها أثناء طعنه أنه كان سيتزوج الصغيرة.

أنهت الزوجة حديثها قائلة: “لم انتظر أي حكم ده شرف، حقي أخذته نفسي أخرج استر بنتي منه لله ضيعها”.

ومع حكم المحكمة رددت المتهمة قائلة: “أنا ما قتلتوش عشان أسرقه، انا انتقمت لشرفي ومش ندمانة”.