“احنا زي بعض” الكلمة التى أدت إلى مقتل مُجند مدينة نصر
المجند مؤمن سعد

حكى ضابط شرطة، “م. ح”، تفاصيل حادث مقتل نجل عمته، المجند “مؤمن سعد”، الذي يبلغ من العمر “23 سنة”، الذي وقع صريعا بسبب إطلاق قاض بدرجة رئيس بمحكمة استئناف، رصاصة من سلاحه، وهذا كان أمام باب العقار الذي يسكن فيه القاضى مساء يوم الثلاثاء، وروى الضابط، الذي امتنع عن كشف هويته، إن خطيبة المجنى عليه واسمها “بوسي”، تبلغ من العمر “17” عاما، كانت بصحبة المجنى عليه أثناء تلقيه رصاصة في صدره، خرجت من سلاح القاضي، وذلك بعد وقع مشاحنات حوارية بين كل من القاضي وخطيبة المجني عليه، لكنه ابدى اعتراضه على وجود  خطيبته أمام  العقار الذي يسكن فيه القاضى، وقام بالسؤال عن سبب تواجد خطيبته فى محيط شقة القاضى.

أكد الضابط أن “مؤمن سعد”، حضر قبل وقوع جريمة القتل بحوالي بضع دقائق لأخذ خطيبته والرجوع بها إلى منزلها، ولاحظ وجود حوار أشبه بنقاش بين كل من القاضي وخطيبته ، فأسرع بالتدخل لمعرفة ما يحدث، والقيام بإنهاء الحوار ، وأكد أن خطيبة “مؤمن سعد”،  قامت بالأداء أمام النيابة العامة، يوم الأربعاء، وأكد على هذه التفاصيل الحارس القائم على عقار مجاور وايضا شاهد عيان قد راى ما بين المجند وخطيبته والقاضي.

أضافت خطيبة المجنى عليه أن خطيبها قام بالتدخل فور رؤية المشادة الحوارية بينهما وقال المجني عليه للقاضى: “حضرتك بتزعق ليه.. عايز ايه، كلمني أنا، “احنا رجاله زي بعض”، فرد عليه القاضي:” أنت ولد صغير امشي العب بعيد”، من هنا بدأت المشاجرة بينهما، ثم قام القاضي بإخراج سلاحه وقام بتهديد المجني عليه وخطيبته، ووجه القاضى سلاحه تجاه المجنى عليه و خطيبته وقال لهما:” هقتلكم انتوا الاتنين لو اتحركت انت وهى، من هنا لحد ما اعرف مين انتو ؟”، ولم يهتم المجند بتهديدات القاضي لهما، وحاول ان يمشى من أمام القاضى  ولكن القاضي أطلق عليه في رصاصة استقرت في صدر المجني عليه، وسقط قتيلاً على الفور، وهذا طبقا لشهادة حارس العقار المجاور والضابط أمام النيابة العامة.