النيابة العامة تحقق في قضية اغتيال النائب العام وتكشف اشتراك المنفذين في ثلاث عمليات إرهابية كبرى خلال عام 2015
النيابة العامة تحقق في قضية اغتيال النائب العام تكشف اشتراك المنفذين في ثلاث عمليات إرهابية كبرى خلال عام 2015

تم إحالة ثلاثين من المتهمين في قضية اغتيال هشام بركات النائب العام إلى فضيلة المفتي لأخذ رأي سيادته في إعدامهم، وتم توجيه الـ 30 متهم بجرائم الانضمام إلى جماعات إرهابية تم تأسيسها مخالفة القانون، والقتل العمد مع سبق الإصرار، كما تم اتهامهم بتنفيذ ثلاث عمليات كبرى إرهابية استحوذت على اهتمام الرأي العام خلال فترة عام 2015.

الجريمة الإرهابية الكبرى التي اشترك فيها المتهمون قضية تفجير مدخل أبوكبير التي وقعت يوم السادس من نوفمبر في عام 2015، وقبيل صلاة الجمعة تم تفجير سيارة في مدخل أبوكبير التي أدت إلى مصرع من فيها، الحادث أدى إلى مصرع طفلين وهما عبد الرحمن عصام، وشقيقه صلاح عصام لمرورهم وقت التفجير بالقرب من السيارة.

والعملية الثانية التي نفذها المتهمين فكانت في الثامن من أكتوبر في نفس العام، في منطقة قسم الأزبكية فقد تم زراعة عبوة ناسفة لتفجير القسم بالأزبكية؛ لكن هذا الحادث لم يؤدي إلى سقوط قتلى باستثناء إصابة اثنين من المجندين بقسم شرطة الأزبكية، وحدوث تلف في بعض السيارات التابعة لقسم الشرطة.

أما العملية الثالثة فكانت في نفس العام 2015 وبالتحديد يوم التاسع والعشرين من يونيو، استهدف الإرهاب الغاشم موكب المستشار هشام بركات النائب العام، ووضع المجرمين السيارات المفخخة في طريق مسيرة  الموكب المستشار هشام بركات وبالتحديد أثناء مروره بشارع عمار بن ياسر بمصر الجديدة، مما أدى إلى اغتيال النائب العام الشهيد هشام بركات، وإصابات كثيرة في طقم الحارس التابع لموكب النائب العام، وكما أدى التفجير إلى تلف العديد من السيارات التي تعود ملكيتها إلى أهالي بمحيط منطقة التفجير بمصر الجديدة تقدر بحوالي 15 سيارة.

و بالتحقيقات تم الكشف عن هوية التنظيم التابع له المتهمين المسمى “أنصار بيت المقدس”، ووجه النيابة العامة للمتهمين جرائم والشروع في القتل مع ارتكاب جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار، حيازة أسلحة نارية بدون ترخيص، وصناعة ومفرقعات وتصنيعها، وتأسيس جماعات تخالف أحكام القانون بمساعدات مالية ومادية مجهولة لتحقيق أهداف إرهابية.