عاجل.. الداخلية تعلن مقتل المسؤولين عن تدريب حركة حسم الإخوانية
مصرع عميد شرطة ومجند صباح اليوم على محور الكورنيش

قامت وزارة الداخلية المصرية منذ قليل بالإعلان عن تمكنها من القضاء عن المسؤولين عن تدريبا عناصر حركة حسم الإرهابية في تبادل إطلاق الأعيرة النارية التي قد وقعت منذ قليل في محافظة الفيوم، حيث ورد أنه قد تم قتل اثنين من كوادر حركة حسم الذين كانوا ضمن العناصر التي هجمت على سيارة شرطة اليوم فى محافظة الفيوم وقاموا بمساعدة بعض العناصر التابعين لهم بتبادل إطلاق الرصاص مع أفراد الأمن من عناصر الشرطة.

تمكن رجال الأمن من خلال مواجهة اليوم التي تمت في محافظة الفيوم من قتل اثنين ينتمون إلى العناصر الإرهابية وبعد أن تم الكشف عن هويتهم تبين أنهما مسئولان عن تدريب الشباب الموجودين في الحركة في هذه الفترة على العمليات الإرهابية.

وقد ورد في تصريحات وزارة الداخلية خلال البيان الرسمي الذي تم الإعلان عنه منذ قليل أنه استمراراً من وزارة الداخلية المصرية فى ملاحقة عناصر الجناح المسلح الذين يتبعون جماعة الإخوان الإرهابية والتي يندرج اسمها الحركي تحت مسمى حركة “حسم” بالإضافة إلى تمكن قوات الامن من تحديد أوكارهم التنظيمية التى يعملون فيها يتخذونها مأوى لهم لكي يتم التخطيط والتدبير لعملياتهم العدائية قد توفرت عدة معلومات مؤكدة في الفترة الأخيرة إلى قطاع الأمن الوطنى المصري كان مفادها اختباء عدد من العناصر الإرهابية بهذه المناطق.

حيث أكدت الداخلية في بيانها أن العناصر التي تم الكشف عنهم تابعين إلى الحركة وقد سبق لهم وأن تورطوا في وقت سابق فى تنفيذ العديد من الحوادث الإرهابية التي قد أقدمت عليها الحركة في مصر وأنه قد تم التأكد من وجود وكر لهم حاليًا فى دائرة مركز طامية / محافظة الفيوم.

تمكنت القوات الأمنية من التعامل مع تلك المعلومات التي وردت إليها وقامت بطلب إذن نيابة أمن الدولة العليا ثم داهمت الوكر الذى يختبئ فيه المذكورين، كما أكدت الداخلية على أن العناصر الأمنية قد تفاجأت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها من العناصر الإرهابية مما دفعهم للتعامل مع مصدر النيران بشكل فوري، وقد نتج عن هذا القتال مصرع كل من:

  1. الإخوانى الإرهابى الذي يدعى محمد سعيد عبدالباسط محمود حيث تبين أنه من “مواليد 10/2/1987 كما أنه حاصل على معهد فنى تجارى”.
  2. الإخوانى الإرهابى الذي يدعي أحمد إيهاب عبدالعزيز محمد حيث تبين أنه من “مواليد 19/7/1997 ومازال طالب”.
  3. كان بحوزة المذكورين من العناصر الإرهابية “بندقية آلية بالإضافة إلى طبنجة عيار 9 مم ، وكمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة وفوارغ الطلقات”.

    وقد تم التأكد من أنهما من أبرز كوادر الجناح المسلح لتنظيم الإخوان الإرهابى، وكانوا مما يتم الاعتماد عليهم في تنفيذ تكليفات قياداتهم الهاربين حاليًا خارج مصر سواء في تدريب العناصر أو العمليات الإرهابية وتنفيذها.