“فتاة المول” يعتدى عليها في الشارع بعد عامين من الواقعة بآلة حادة
فتاة المول

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها الإعلامي “وائل الإبراشي” على قناة “دريم الفضائية” في برنامج “العاشرة مساءً” في القضية القديمة التي تمت منذ عامين حينما تم الاعتداء على “سمية عبيد” حينما تم صفعها بالقلم، فهذه الصفعة هزت الرأي العام بشكل كبير جداَّ حيث تم استضافتها في قبل وسائل الإعلام، وبعد عامين من هذه الواقعة يعاود نفس المتهم ليتم الاعتداء على “سمية عبيد” ليتم في هذه المرة الاعتداء عليها بألة حادة.

واشتهرت “سمية عبيد” بفتاة المول باعتبار الواقعة تم أمام المول مصر الجديدة، حيث أن المتهم في القضية الأولى التي تحولت إلى الجهات الأمنية تضمن الحكم عليه غرامة مائة جنيه مصري، وتم حبسه لمدة أسبوعين، حيث تم اتهام المتهم بقضيتين “قضية تحرش” و”قضية الاعتداء بالضرب” وتم تبرئته من قضية التحرش، وعوقب في قضية الاعتداء بالضرب بغرامة قدرها مائة جنيه وحبس أسبوعين فقط.

وأوضحت “سمية عبيد” أنها لم تسبق واقعة الاعتداء عليها بآلة حادة أي تهديدات تليفونية أو ملاحقتها من قبل المتهم إلا أنها فوجئت به يوم الحادث، حيث تم إغلاق هذه الواقعة القديمة حيث تم الحكم فيها من قبل القضاء ومضى عليها مدة سنين حيث أوضحت أن حادثة الاعتداء الأولى قد وقعت في أكتوبر 2015، والحادث الذي وقع لها عن طريق اعتداء نفس المتهم عليها بآلة حادة في أكتوبر 2017.

وأوضحت “سمية عبيد” أنها كانت متوجه إلى “الصيدلية” وأثناء دخولها للصيدلية فوجئت بشخص ينادي عليها، وبعد خروجها قام المتهم بالجري في اتجاه المجني عليها، وقامت بالإسراع للهروب منه داخل سيارتها فقام بملاحقتها بغرض “ذبحها” لكن القدر منع حدوث ذلك لتتلقى الضربة في وجهها، وبعدها طلب النجدة من جميع المتواجدين في الشارع حيث أوضحت أنه تم الاعتداء عليها في مكان حيوي جداَّ في ” منطقة مصر الجديدة” حيث أوضحت أن الاعتداء عليها تم في تماما الساعة الثلاثة عصراً.

أقرا المزيد آخر تطورات قضية فتاة المول ومفأجاة جديدة من ريهام سعيد تقلب الأمور رأساً على عقب

وبعد مشاهدة “سمية عبيد” لواقعة الاعتداء عليها أعلنت أن المتهم استعان ببعض الأشخاص لمراقبتها ليقوم بالاعتداء عليها، وأضافت أنه بعد الاعتداء عليها قامت فتاة كانت بصحبة والدتها إلى نقلها فوراً إلى أقرب مستشفى ولم تقبل المستشفى الأولى بالحالة واقترحت أن يتم نقلها إلى “مستشفى كليوباترا” وقاموا بإجراءات لوقف النزيف، وكلموا دكتور خارجي حيث تم الاستعانة بـ “دكتور تجميل” وأخرى جراح حيث تم إجراء الجراحة في تمام الساعة الثامنة والنصف مساء ليتم الانتهاء منها في تمام الحادية عشر والنصف مساءً.