هروب طالبة بالمرحلة الثانوية مع معلمها وأسرتها تتهمه بخطفها في مديرية الجيزة
مديرية أمن الجيزة

يعاني المجتمع التعليمي في جمهورية مصر العربية من العديد من المشكلات سواء من الناحية التعليمية أو الفنية أو الإدارية إلى جانب بعض من المشاكل الأخرى المتعلقة بالجانب الاجتماعي.

تطل علينا اليوم واقعة تحدث ولكن نادرة الحدوث حيث تعود أحداث الواقعة التي تمت في أحد المدارس الثانوية التي تتميز بأنها فترة مراهقة للشباب والفتيات لسيطرة الجانب العاطفي على الجانب العقلي لهذه الفئة من الشباب، ولكن الغريب في الأمر أن حادث اليوم تم بين طالبة في المدرسة الثانوية وبين معلم لها الذي من المفترض أن يكون على قدر من المسؤولية الكبيرة التي ألقيت على كاهله من أجل تعليم شباب الغد ليعد جيل مثقف جدير بالاحترام من الجميع وتقديراً لدور المعلم الذي كاد أن يكون رسولاً.

وربط علاقة عاطفية بين مدرسة وبين طالبة في مدرسة الثانوية لعامة، واختفت الفتاة ولم تعد إلى منزلها ليقوم أسرتها بتقديم بلاغ إلى “مديرية أمن الجيزة” تفيد فيه بغيب ابنتهم حيث ذهب إلى مدرستها الثانوي ولم تعد إلى المنزل، كما اتهمت الأسرة أحد معلمي المدرسة بأنه وراء حادث اختطاف ابنتهم أثناء خروجها من مدرستها الثانوية.

وتابع موقع مصر 365 التحريات التي قام بها رجال مباحث مديرية أمن الجيزة حيال الواقعة ليتم بعد وقت قليل العثور على الفتاة والمعلم معاً، ليتم التحفظ على الفتاة وإلقاء القبض على المعلم.

ومع التحقيقات التي قامت بها “النيابة العامة” فوجئ بأمر غريب هو أن المعلم لم يقوم باختطاف الفتاة، بل أن الفتاة هي من ذهبت معه برغبتها، وتم توقيع عقد عرفي بين الطرفين، حيث كانت تربط المعلم بالطالبة الثانوية علاقة عاطفية قبل هروبها معاً، ووفق لما تم من إجراء التحريات التي قامت بها “مباحث مديرية أمن الجيزة” التي أثبت صحة ما قاله المعلم عن ارتباطهما بعلاقة عاطفية ليتم تحرير محضر بالواقعة ليتم التحفظ على المدرس والفتاة في سياق التحقيقات الجارية في الواقعة.

وتعد هذه من الوقائع الغريبة المستحدثة التي تحدث في المجتمع المصري حيث يستغل معلم منصبه الهام في المجتمع المصري من أجل الإيقاع بفتاة مراهقة في مثل هذه السن الحرجة.

أقرا المزيد “إهمال صيانة المراوح” داخل المدارس الحكومية يؤدي إلى سقوط العديد من الضحايا