الكشف عن طريقة تهرب بعض رجال الأعمال من الضرائب في ظل الاقتصاد الحالي
الكشف عن طريقة تهرب بعض رجال الأعمال من الضرائب في ظل الاقتصاد الحالي

تمر مصر خلال الفترة الحالية في ظروف اقتصادية متقلبة مما جعل الحكومة المصرية أن تقوم بأخذ الكثير من القرارات الصعبة من أجل المرور من هذه الفترة العصيبة، لكن من جانب آخر يقوم بعض رجال الأعمال المصريين الغير وطنيين بالتحايل على القانون المصري من أجل أن يقوما بحصد المزيد من الربح أكثر وذلك من خلال التهرب الكامل من الضرائب المستحقة للدولة.

ويتم الأمر من خلال لعبة بين التجار الكبار وعالم الأعمال، حيث أن لديهم خططهم القانونية التي تؤدي دائما لهم للهروب من العقبة الضريبية، والحيل المختلفة التي لجأ إليها العديد من الذين يرغبون في أن يتجنبوا دفع الضرائب المتراكمة، حيث يقوموا باتخاذ خطوات محسوبة لوقف النشاط وذلك لوقف الضرائب المستحقة إلى مصلحة الضرائب، ويتم ذلك من خلال إعلانهم للإفلاس، ثم يتم فتح نشاط آخر باستخدام أسماء مختلفة ممن ليس لديهم سجل ضريبي ليتمكنوا من العودة إلى العمل مع أوراق رسمية دون مساءلة قانونية أو التنازل عن بعض الأرباح المكتسبة أثناء عملهم.

وأصبح رجال الأعمال مؤخرا لديهم درع يستخدموا في مواجهة الضرائب المتراكمة، وذلك الامر يكون من خلال الثغرات في الموجودة في قوانين الاستثمار التي من شأنها أن تسمح لهم بإزالة العبء الضريبي من على أكتافهم وذلك يكون من خلال ترك عالم الاستثمار من خلال إعلان الإفلاس أو فقدان الورق بطريقة معينة من شأنها أن تضمن أن لا يتم دفع أي نفقات أو ضرائب للدولة مرة أخرى، وذلك يكون من خلال الخطوات المحسوبة لأجل إحياء نشاطهم مرة أخرى بعد الانتهاء من الشركة التجارية الأولى لهم ، والتي لم تتوقف بطريقة فعلية لكن تم إيقافها وذلك من خلال بعضا من الوثائق الغامضة، وأيضا من خلال ظهور أوراق جديدة تحمل أسماء أخرى بعيدا عن الأسماء الأساسية المعروفة لدى مصلحة الضرائب، ولكنها تضمن استمرارية في الربح والعمل، وبعض من هم شركاء في الخطة يقوموا بالمشاركة مقابل مكان عمل أو مبلغ معين من المال، ويمكن أن يتم استخدام “اسم” شخص دون ان يعلم، من اجل ان يتم تحقيق أكبر المكاسب.

اقرأ أيضا القبض على عصابة تخصصت فى خطف الأيتام بالقاهرة الجديدة