أم تترك طفلتها ذات الست أعوام في تاكسي لسرقة مصرف في نيويورك
ديانا ماريني

تابع موقع مصر 365 جريمة سطوة قامت بها سيدة تبلغ من العمر ثمانية وعشرين عاماً، حيث قامت السيدة بارتكاب جريمة سطو على بنك في الولايات المتحدة الأمريكية، وتركت ابنتها التي تبلغ من العمر ست سنوات، تنتظرها في “التاكسي، وهذا وفقاً لما تم ذكره عن الجريمة في الصحيفة الأمريكية “نيويورك ديلي نيوز”.

حيث وقعت حادثة السطو في “لونغ آيلاند” التابعة إلى مدينة نيويورك، وتعود تفاصيل الواقعة إلى توجه المتهمة التي تدعى “ديانا ماريني” أمس السبت الموافق الثامن والعشرين من شهر أكتوبر لتتوجه إلى بنك “Chase” وقامت بتسليم صندوق البنك مذكرة تطالب فيها بمنحها المال، وعلى الفور قام أمين الصندوق بتلبية طلبها وسلمها ما لدية من أموال في الصندوق، وبعد أن غادرت المتهمة المبنى، وجلست في السيارة الأجرة المتوقفة والتي كانت ابنتها تنظرها بها، عثرت الشرطة على المتهمة في وقت لاحق من ارتكابها للجريمة، ليتم إلقاء القبض عليها ويتم توجيه تهمة السرقة، بالإضافة إلى تهمة “تهديد رفاهية الطفلة.

والجدير بالذكر أن حوادث السطو على البنوك تحدث في العديد من المدن المختلفة التي تتبع الولايات المتحدة الأمريكية، وتتكرر بين الحين والأخرى سرقات ظريفة، حيث وقعت في شهر سبتمبر السابق لعام 2016، حادث سطو قام به رجل أفريقي يسمى “صامويل ريفيس يبلغ من العمر اثنين وثلاثين عام حيث قامت بالسطو على بنك “ويلز فارجو” القائم في فلوريدا الأمريكية ثم توجه بعد الحصول على المال إلى مطعم الوجبات السريعة “KFC” ليتناول وجه به، وهذا ما ساعد العناصر الأمنية في ولاية فلوريدا من القبض عليه عقب عملية السرقة.

ولكن الغريب في واقعة سطو “ديانا ماريني” هو اصطحابها إلى ابنتها معها إلى المصرف الذي تعتزم على سرقته، لتعرض أمن طفلها الصغيرة إلى الخطر ذات الست سنوات، حيث أنها أقبلت على عمل إجرامي في المقام الأول وهو جريمة السطو على بنك فهذا يعد على جانب كبير من الخطورة حيث من الممكن أن تتعرض لبعض من الاشتباكات مع العناصر الأمنية، أو أن يتم ضبطها من قبل أحد العناصر الأمنية وتطاردها لذلك تم توجيه تهمة “تهديد رفاهية الطفلة” ذات الست سنوات.

أقرا المزيد “أهالي ابني بيتك” يعرضون دفع “رسوم” للشرطة مقابل حمايتهم من السرقة