أول تعليق لـ ” إسلام البحيري” بعد انتشار خبر منعه من الظهور على الفضائيات
إسلام البحيري

قام الباحث الإسلامي إسلام البحيري بنفي ما تردد على وسائل الإعلام فيما يخص قرار المحكمة بمنع ظهوره على الفضائيات، وأكد على أن ما تردد غير صحيح وهو منفي تماما للحقيقة.

وأوضح إسلام في تصريحات خاصة له لموقع “مصر 365″ أن قرار المحكمة نص على وقف برنامجه الذي كان يقدمه وهو ” مع إسلام”  ولم يخص القرار شأن ظهوره في الفضائيات ، وطالب من المواقع أن تقوم بتحري الدقة في نشر الأخبار.

وقد صرح البحيري بأنه يقوم باحترام الأحكام القضائية، وأنه لا يقوم بالتعليق عليها، ولكن إن الحكم الصادر من القضاء الإداري يرفض طلب شيخ الأزهر بمنعي من الظهور الإعلامي على الفضائيات مطلقا، بما أنه مطلب واجب وجائز لكل مواطن ولا يقتصر هذا على إسلام وحده.

كما أنه أضاف إلى ان الدستور كفل حرية الرأي والتعبير، وهو ما قد تم الحكم الاستناد إليه، ولكن القاضي قد منع بث البرنامج الخاص بي، كما أنه لم يتم إعادة البرنامج مرة ثانية منذ قرار المحكمة، وقد تابع حديثه بان حكم القضاء يعتبر انتصار آخر لحرية الرأي، كما أنه أعطى للمشاهد حقه قبل أن يقوم بمنح حق قانوني في إبداء راي في عدد من القضايا المتنوعة.

والجدير بالذكر أن الدائرة الثانية الخاصة بمحكمة القضاء الإداري، برئاسة المستشار عبد الحميد قد قامت بإصدار حكمها يوم التاسع من إبريل لعام 2017 في الدعوى القضائية التي أقيمت من شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ومجموعة من الشيوخ بوقف بث البرنامج التلفزيوني الذي يقوم بتقديمه إسلام البحيري باسم “مع إسلام” والذي يذاع على القناة الفضائية “القاهرة والناس” و القيام بمنعه بأن يقوم بتقديم إي برنامج على الفضائيات يتضمن أفكار برنامجه مع حظر وتشفير حلقات البرنامج كلها.

وقد قال شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أن إسلام البحيري قد اعتاد فى برنامجه الذي يقوم بتقديمه التطاول والهجوم على الشريعة الإسلامية والتراث الإسلامي،  كما أنه يقوم بالنقد ولا يمتلك أي دليل صحيح من السنة أو القرآن، كما أنه يفتقد إلى آداب الحوار وكيفية احترام العلماء، ويستغل ما ورد فى الدستور من حرية الاتصال المكفولة، كما انه يقوم بهدم تراث الأمة.

اقرأ أيضا: اعتذار جامعة الأزهر في بيان لها عن التصريح الصادر في حق إسلام البحيري

و إسلام البحيري: أنا أحسن من البخاري ومسلم والنتيجة 2/صفر لصالحي والإرهابي مظلوم