“أمن الإسكندرية” يعثر على جثة سيدة متحللة بدولاب شقتها بعد إخفاء خبر موتها 3 سنوات
مديرية أمن الإسكندرية

تابع موقع مصر 365 حادث أثار جدل ودهشة جميع القاطنين في محافظة الإسكندرية حيث قام شقيقين من إخفاء جثة “والدتهما” لمدة تصل إلى ثلاثة سنوات، وقامت اليوم الموافق يوم الجمعة الموافق الأول من شهر ديسمبر لعام 2017، من العثور على جثة السيدة داخل دولاب في المنزل.

وتعود أحداث الواقعة إلى تلقى مدير أمن محافظة الإسكندرية “اللواء مصطفى النمر” بلاغ وارد من رئيس مباحث قسم شرطة المنتزة ثان من شخص يسمى “أ. ع” البالغ من العمر خمسة عشر سنة، وهو طالب بالصف الثالث الإعدادي، يفيد البلاغ بقيامه بإخفاء جثة والدته مع شقيقته الذي يسمى “م. ع” البالغة من العمر واحد وعشرين عاماً وهو طالبة في كلية الآداب.

وقامت مديرية أمن محافظة الإسكندرية بإدراج قوة أمنية إلى مكان البلاغ حيث تبين اختفاء جثة داخل “دولاب” في غرفة النوم منذ شهر يناير من عام 2015، وذلك من أجل تنفيذ وصية المتوفية، حيث انتقلت على الفور جميع العناصر الأمنية بقوات مديرية أمن محافظة الإسكندرية.

وتبين من خلال فحص الأجهزة الأمنية وجود جثة للسيدة “ب. ف” في العقد الخامس من عمرها، وهي ربة منزل، وتبين من فحص الجثة أنها في حالة تحلل تام، وهي عبارة عن “هيكل عظمي” ليتم نقلها من خلال القوات الأمنية إلى المشرحة لفحصها.

وأوضحت التحريات التي أجرتها القوات الأمنية في محافظة الإسكندرية، حيث تبين أن المجني عليها كانت تعاني من “مرض مزمن”، وقد قامت بتوصية كل من ابنها وابنتها شفهياً وليس عن طريق الكتابة بإخفاء خبر وفاتها حتى لا يمكن لأحد من أقاربها معرفة أمر موتها، وحتى يستطيع أولادها أخذ أموالها التي تركته لهما.

وبعد وفاة الأم قامت الأبن و الأبنة بإخفاء جثة والدتهما داخل الدولاب في غرفة النوم ووضعها داخل أكياس، كما تم وضع كميات كبيرة من المراتب عليها، وغلق الشقة وتركها، وتم استئجار شقة أخرى للأبناء لممارسة حياتها الطبيعة فيها، بعيداً عن جثة الأم.

وأوضحت المعلومات الواردة من “الطب الشرعي” أن وفاة السيدة كانت منذ ثلاث سنوات، وأنها الوفاة ليست جنائية حيث كانت السيدة تعاني من مرض مزمن، وطلبت من ابنتها وابنها إخفاء خبر وفاتها حتى يتمكنوا من الاستفادة من الأموال التي تركتها لهما.

أقرا المزيد “مباحث القاهرة” تكشف غموض العثور على جثة نيجيري بالبساتين