“الطب الشرعي” جثة “عفروتو” ليس بها آثار تعذيب والوفاة بسبب نزيف بالبطن
مصلحة الطب الشرعي

تابع موقع مصر 365 حادث وفاة الشاب المصري “محمد عفروتو” والبالغ من العمر اثنين وعشرين عاماً، حيث قامت القوات القوات الأمنية التابعة إلى “قسم شرطة المقطم” بإلقاء القبض على الشاب المصري بتهمة حيازة مواد مخدرة، وبعد أن تم القبض على “محمد عفروتو” شعر بحالة من التعب الشديد والإعياء داخل حجز القسم مما أدى إلى نقله إلى المستشفى.

وبعد أن تم نقله إلى المستشفى وفاته المنية بسبب تناوله كمية كبيرة من المخدر، وبعد إخطار أسرته بوفاته قاموا بالتجمهر أمام قسم شرطة المقطم وقد قاموا بقذف الحجارة والطوب تجاه القسم إلى جانب زجاجات المولوتوف.

وأعلن رئيس مصلحة الطب الشرعي الدكتور “هشام عبدالحميد” أنه تلقى إخطار من “النيابة العامة” بصفة رسمية تطلب تشريح جثة الشاب المصري “محمد عفروتو” البالغ من العمر اثنين وعشرين عاماً، وتم تشريح الجثة وعليه قد تم إصدار تقرير “هيئة الطب الشرعي”.

وأظهر تقرير “هيئة الطب الشرعي” أن الشاب المصري “محمد عفروتو” قد توفى بسبب نزيف داخلي في البطن، مما أدى إلى تهتك في الطحال، ولم يتم معرفة السبب الذي أدى إلى هذا النزيف وهذا التهتك في منطقة الطحال، وأضاف الدكتور “هشام عبدالحميد” أن ما يتم في الفترة الحالية تداوله على لسان “هيئة الطب الشرعي” والذي يوضح أن وفاة الشاب المصري “محمد عفروتو” كانت نتيجة لتعرضه للتعذيب الشديد من قبل رجال قسم شرطة قسم المقطم لا صحة له نهائياً.

والجدير بالذكر أنه قد تم نشر العديد من الأخبار على لسان “هيئة الطب الشرعي” والتي تفيد أن الشاب المصري قد لقى مصرعه بعد أن تعرض للتعذيب الشديد على يد رجال قسم شرطة قسم المقطم مما أدى إلى هجوم أهالي المقطم على القسم.

وشدد رئيس مصلحة الطب الشرعي أن جثة الشاب المصري ليس بها أي أثر من آثار التعذيب الخارجية، ولكن الوفاة قد نتجت بسبب نزيف داخلي في منطقة البطن مع تهتك حاد في منطقة الطحال مما أدى إلى حدوث الوفاة، وأكد أن أسباب هذه الإصابات غير معروفة والتي أدت إلى حدوث هذا النزيف و تهتك الطحال، ولكن الجثة ليس عليها أي آثار للتعذيب.

أقرا المزيد “وفاة عفروتو” تتسبب في هجوم الأهالي على “شرطة المقطم”