“وزير الداخلية” يصدر أول قرار رسمي بخصوص حادث وفاة “محمد عفروتو”
اللواء مجدي عبدالغفار

تابع موقع مصر 365 حالة الجدل الكبير والغضب بسبب وفاة الشاب المصري “محمد عفروتو” البالغ من العمر اثنين وعشرين عاماً بعد إلقاء القبض عليه من قبل العناصر الأمنية من قسم شرطة المقطم، وبعدها تم الإعلان عن مواطن الشاب المصري.

واتهم أهالي الشاب المصري “محمد عفروتو” عناصر قسم شرطة المقطم بأنه قد عذبوه إلى أن فارق الحياة، وأكدت العناصر الأمنية في قسم شرطة المقطم أن وفاة محمد عفروتو لم تحدث داخل قسم الشرطة بل وقعت بعد أن تم نقله إلى المستشفى حيث عاني من حالة إعياء شديد ليتم بعدها نقله إلى المستشفى ولفظ أنفاسه الأخيرة.

وقامت العناصر المسؤولة في قسم شرطة المقطم بإبلاغ ذويه بوفاته إلا أن هناك حالة من الغضب التي فاجأت جميع العاملين من قسم شرطة المقطم بحالة من الغضب من أهالي المقطم الذين هاجموا القسم وقاموا بقذف الحجارة تجاه القسم.

وفي أول رد فعل صادر عن اللواء “مجدي عبدالغفار” وزير الداخلية المصري بعد علمه بحادث الشاب “محمد عفروتو” قام بإصدار قرار وزاري تم فيه تكليف “قطاع التفتيش والرقابة بوزارة الداخلية المصرية” من أجل التحقيق في حادثة وفاة الشاب المصري، وفور صدور القرار الوزاري توجهت “لجنة قطاع التفتيش والرقابة بوزارة الداخلية المصرية” إلى قسم شرطة المقطم ليتم عمل التحريات اللازمة مع قوات العناصر الأمنية داخل القسم، وكذلك على أن يتم التحقيق مع زملاء محمد عفروتو داخل الحجز.

ويعد هذا هو أول رد فعل رسمي من قبل اللواء “مجدي عبدالغفار” تجاه واقعة وفاة الشاب المصري داخل شرطة المقطم، بعد أن وجهة أهالي الشاب المصري إلى قسم شرطة المقطم بأنه هو السبب في وفاة “محمد عفروتو” بعد أن تعرض للتعذيب على أيديهم، مما أدى إلى وفاته، وأعلنت المصادر العاملة بقسم شرطة المقطم أن وفاة الشاب نتجت بسبب تناوله جرعة كبيرة من المخدرات والتي تم ضبطها معه.

وأصدرت “هيئة الطب الشرعي” قرارها بعد تسلمها إخطار بصفة رسمية من قبل “النيابة العامة” بخصوص معرفة السبب وراء وفاة عفروتو، وأوضح التقرير أن السبب في الوفاة هو حالة من النزيف الحاد في البطن، وتهتك في الطحال ولم يتم معرفة الأسباب وراء النزيف ولا التهتك الذي أصاب المجني عليه.

أقرا المزيد “الطب الشرعي” جثة “عفروتو” ليس بها آثار تعذيب والوفاة بسبب نزيف بالبطن