حبس 7 من ألتراس أهلاوي بدعوى التحريض على التظاهر قبل ذكرى مذبحة بورسعيد

مع إقتراب ذكرى مذبحة بورسعيد كل عام تخرج دعوات التظاهر من أعضاء ألتراس النادي الأهلي المصري لإحياء هذه الذكرى، ولإرسال رسالة إلى الدولة والسلطات الأمنية مفادها ” لن ننساكم “، في إشارة لعدم نسيان زملائهم ممن استشهدوا في هذا اليوم الكئيب، حيث تحل الذكرى الخامسة لمذبحة بورسعيد غدا الأربعاء الموافق 1 من شهر فبراير المقبل، وعلى هذا فإن نيابة حوادث غرب القاهرة الكلية قد أودعت قرارها الذي تم اتخاذه تحت إشراف المستشار ” عبد الرحمن شتلة “، الذي يشغل منصب المحامي العام الأول، اليوم الثلاثاء الموافق 31 من شهر يناير، بحبس سبعة من أعضاء ألتراس النادي الأهلي التابعين لرابطة ” ألتراس أهلاوي “، خمسة عشر يوما على ذمة التحقيقات، وذلك على خلفية إتهامهم بالتحريض على التظاهر، ووجهت النيابة لهؤلاء المتهمين السبعة اتهامات بالإنضمام لجماعة تم تأسيسها بالمخالفة لأحكام القانون وهي مجموعات الألتراس ” ألتراس أهلاوي “، كما وجهت لهم النيابة برئاسة المستشار ” هيثم أبو ضيف ” عدد من الإتهامات الأخرى مثل الترويج بالقول والعلانية لهذه الجماعة المخالفة للقانون، وحيازة مفرقعات دون حصولهم على ترخيص من الجهات المعنية لحملها، والتحريض على التظاهر في ذكرى مذبحة بورسعيد.

الأحراز في القضية طبلة وشماريخ ومطبوعات التشجيع:

هذا وصرح المحامي ” محمد رشوان ” أن الأحراز التي ضبطت مع المتهمين السبعة في هذه القضية عبارة عن مطبوعات التشجيع للنادي الأهلى الخاصة بهم، وعدد من الشماريخ التي يقومون باستخدامها في التشجيع والإحتفالات، هذا بالإضافة إلى طبلة، وأعلن المحامي محمد رشوان أن النيابة العامة قامت باستجوات المتهمين السبعة واستمعت إلى الأقوال الخاصة بهم، كما استمعت النيابة لأقوال عدد من رؤساء أقسام المباحث وذلك لسؤالهم عن الإتهامات التي تم توجيهها لشباب ألتراس أهلاوي المقبوض عليهم، وفي نفس السياق قامت الصفحة الرسمية لرابطة ألتراس أهلاوي على موقع التواصل الاجتماعى الشهير فيس بوك، أن قوات شرطية قامت بحملة لإلقاء القبض على مجموعة من قيادات الألتراس ” كابوهات الألتراس “، منذ ساعات قليلة في الساعات الأولى لصباح الثلاثاء.