الخارجية المصرية تؤكد أنها أخطرت الامم المتحدة بقصفها للمواقع الليبية
الخارجية المصرية تؤكد أنها أخطرت الامم المتحدة بقصفها للمواقع الليبية

قالت السلطات المصرية أنها أفادت مجلس الأمن بطبيعة الضربات الجوية التي شنتها على مواقع التنظيمات إلأرهابية، في مدينة درنة، شرقي ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية عبر حسابها على فيسبوك أن “بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة أعطت خطاب إلى رئيس مجلس الأمن يوم 27 مايو تؤكد فيه أن القصف الجوى الذى أصاب مواقع التنظيمات الإرهابية في مدينة درنة، شرقي ليبيا تأتي بالاتفاق مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة الذى يتضمن الحق الأصيل للدول في الدفاع عن نفسها، ومع ما يقره مجلس الأمن المسؤول عن مكافحة الإرهاب”.

وقامت الطائرات الحربية يوم السبت ، بقصف جوى أخر على عدة مواقع، كانت أعلنت السلطات المصرية إنها تتبع الجماعات الإرهابية المسؤولة عن العمل الإرهابي، الذي أصاب أتوبيساً للأقباط في محافظة المنيا.

وكانت المقاتلات الحربية قد شنت غارات على شرقي ليبيا يوم الجمعة بعد ساعات من الهجوم الإرهابي ، الذي تسبب في وقوع 29 وأصيب 24 بإصابات مختلفة، عندما أطلق عدد من الإرهابيين الملثمين النار على الأتوبيس الذى كان فى طريقه إلى دير الأنبا “صموئيل”.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش” مسؤوليته عن العمل الإرهابى الذى استهدف الأقباط في مصر، كما حدث وتبنى التنظيم التفجيرات التي استهدفت كنيستي طنطا والإسكندرية ، وقوع على أثرهم 45 قتيلاً.

وقال الرئيس، عبد الفتاح السيسي، الجمعة إنه قرر توجيه ضربات قوية جدا على مخابئ المتشددين في ليبيا والذى يتم فيها تدريب المسلحون الذين نفذوا هجوم المنيا”، ولكنه لم يحدد الجهة المقصودة بالقصف وقتها.

وتابع أن “مصر لن تتردد فى ضرب أى مواقع إرهابية داخل مصر أو خارجها لصد التهديدات المستقبلية”.