أخبار الفن

صور.. أحمد الفيشاوي ينفعل على أهالي المنوفية أثناء الدفن ويغلق قبر والده بجسده

Advertisements
أحمد الفيشاوي أثناء الدفن ينفعل على أهالي المنوفية ويغلق قبر والده بجسده
Advertisements

انفعل الفنان الشاب أحمد فاروق الفيشاوي على عدد من أهالى المنوفية وبالتحديد في مدينة سرس الليان أمام مقبرة والده بسبب حالة الزحام الشديد، وقد اشتبك الفنان الشاب مع بعض الأهالي بسبب رغبتهم في دخول المقبرة، وتوديع جثمان الفنان فاروق الفيشاوي بمثواه الأخير.

كما رفض الفنان الشاب أحمد فاروق الفيشاوي، إدخال جثمان والده لمسجد الصعيدي، بعد أن تمت تهيئة الأمور من أجل أداء صلاة الجنازة عليه تبعاً لوصيته والده، وأصر الأبن على دفن الجثمان بمقابر العائلة مباشرة بعد وصوله من القاهرة.

Advertisements

كما قام عدد من أفراد أسرة الفنان الراحل فاروق الفيشاوي بإغلاق الباب الرئيسي لمقابر العائلة، وقاموا بمنع دخول أي أحد، ماعدا أصدقاء الفنان الراحل، وعلى رأسهم، “أشرف زكي، ومحمد ممدوح، والفنانة إلهام شاهين، والفنانة شهيرة، والفنان أحمد داوود، وحمدين صباحي، وهاني مهنا”.

وقد كشف باسم جلال الفيشاوي، ابن شقيق الفنان الراحل فاروق الفيشاوي،عن تفاصيل الوصية الأخيرة للفنان الراحل فاروق الفيشاوي، خصوصاً الوصية الخاصة بتجهيز مقابر العائلة بسرس الليان من أجل أن يدفن فيها.

وأعلن باسم جلال الفيشاوي، إن عمه الفنان فاروق الفيشاوي كان على اتصال دائم بأفراد أسرته، ولم ينقطع عن الاتصال بهم إلا منذ ثلاثة أشهر فقط، بسبب ظروف مرضه، وإصابته بمرض السرطان.

وأضاف ابن شقيق الراحل، “عمي قد ترك وصية إلى العائلة بتجهيز مقابر الأسرة، والعمل على ترميمها وتجديدها، وذلك منذ أقل من عام تقريبًا، وأن يتم دفنه بمقابر العائلة على الرغم من وجود مقابر خاصة به بالقاهرة”

وتابع باسم جلال الفيشاوي أن الفنان الراحل قد طلب أن تخرج جنازته من مسجد الصعيدي بمسقط رأسه، ومن حيث خرج جثمان والده وشقيقه الأكبر جلال الفيشاوي.

وأوضح ابن شقيق الراحل، أن آخر زيارة قام بها فاروق الفيشاوي إلى مسقط رأسه كانت منذ عامين، وقد جلس بالبلدة لمدة 3 أيام تلقى خلالها العزاء بوفاة شقيقه، وعقب انتهاء الأيام الثلاثة عاد للقاهرة، وأضاف، “عمي كان بيحب البلد، والأرض، وكان دائم الحضور إليها للجلوس بالأرض ولبس الجلباب”.

وأعلن أحد جيران الفنان الراحل يدعى “جمال سيد”، أن الفنان فاروق الفيشاوي كان رجل خير بكل ما تحمله الكلمة من معاني، حيث كان دائمًا ما يتواصل مع لجان الخير بالمدينة من أجل مساعدة الأيتام والأرامل، وأضاف “كان الفيشاوي يرسل أموال إلى عدد من أبناء البلدة دون أن يعرف أحد بما يفعله، وأكد أن الفنان الراحل كان محبوباً من الجميع، و خصوصاً أهلة بلدته، وأعلن “فقدنا السند برحيله”.

أقرا المزيد تعرف على وصية الفنان فاروق الفيشاوي لنجله

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي