ضربة جديدة للسوق السوداء: تراجع الدولار إلى أقل قيمة داخل السوق الموازية
الدولار الأمريكي

على الرغم من السوق الموازية داخل مصر قد اعتادت على إرتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي إلى أن الحكومة المصرية تعمل على خفض هذه الأسعار بعد أن شهدت عدة قفزات جنونية داخل السوق السوداء فى خلال الفترة الماضية ، وقد أتت بدأ أول هذه الإجراءات المستخدمة بقرار تعويم الجنيه الذى اختلف فيه البعض عن مدي نجاح هذا القرار وترك حرية تحديد سعر الصرف لللبنوك دون الرجوع للبنك المركزي، ولكن الآن قد شهدت الأجواء قرار جديد ومفاجئ لتجار العملة الخضراء داخل السوق السوداء، فبعد ركود تجارة العملة داخل السوق السوداء انتابها حالة من الركود بعد رفع قيمة سعر صرف الدولار بالبنوك المنتشرة لى الأراضي المصرية بوجه عام ، ولكن مع بداية مطلع العام الجاري 2017، عادت الأسواق السوداء إلى الإنتعاش وظهور تجارتها فى العملة من جديد مما دفع الحكومة المصرية إلى إعادة التفكير فى حل جديد تستطيع من خلاله تسديد الضربة القاضية إلى تجار السوق السوداء بشكل عام وإحباط محاولته فى الإنتعاش بوجه خاص وخاصة بعد أن قامت بتسجيل أسعار فلكية تحدت بها كل ما قامت به البنوك المصرية من مجهود لمحاربتها، حيث قد تجاوز سعر بيع الدولار الأمريكي داخل السوق الموازي فى مصر بمختلف الأرجاء حاجز 20 جنيه ليعود لقفزاته الصارخة من جديد.

قرارات الحكومة المصرية:

لم يكن أمام الحكومة المصرية القدرة على الفرار من موجة إرتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي التى اجتاحت السوق السوداء فى مصر إلا إصدار عدد من القرارات الهامة والقوية التى من شأنها الحد بشكل نهائي من عمل وأهمية السوق الموازية ، حيث قامت الحكومة مؤخرًأ بإتخاذ عدة قرارات هامة من شأنها تدمير عمل تجار العملة داخل السوق السوداء بشكل نهائي، حيث قامت الحكومة المصرية بالإعلان رسميًا عن تثبيت سعر صرف “الدولار الجمركي”، حيث ورد أنه قد تم تسجيله عند 18.50 جنيه، بالإضافة إلى هذا قد قامت البنوك المصرية بالعمل على هذا القرار عن طريق التعاقد مع السادة المستوردين للمنتجات من خارج البلاد وتوفير الكميات المطلوبة لهم ولتجارتهم من الدولار الأمريكي وذلك تم قبل فتح عملية الإستيراد من جديد بسعر البنوك المصرية الغير ثابتة، وبناءًا على هذا بدأ المستوردين الإقتناع بمساعي الحكومة المصرية الأخيرة لتجنى الحكومة بشائر هذه القرارات، حيث توقف المستوردين عن شراء الدولار من السوق السوداء، ليصل سعر شراء الدولار حاليًا بها ما بين 19.50 إلى 18.40 جنيه، بينما يتراوح سعر بيع الدولار الامريكي ما بين 20 جنيه إلي 18.80 جنيهاً، ويتوقع أن يتم اتخاذ بعض الإجراءات للتخلص من السوق السوداء قريبًا.